كشفت تقديرات للأمم المتحدة، أن هناك 650 مليون شخص، أي عشر سكان العالم، لا يحصلون على مياه آمنة وهو ما يعرضهم لأمراض معدية وموت مبكر.

ووفق آخر تقديرات الأمم المتحدة، التي نشرت بمناسبة اليوم العالمي للمياه، الذي يصادف 22 مارس من كل سنة، فـ"إن المياه القذرة وسوء نظم الصرف الصحي أن تصيب الأطفال بإسهال شديد وتقتل 900 طفل تحت سن الخامسة يوميا على مستوى العالم أي طفل كل دقيقتين".

وتقول "منظمة الصحة العالمية"، "إن العدوى التي تحدث بين المواليد نتيجة لنقص المياه الآمنة والبيئة النظيفة تتسبب في حالة وفاة كل دقيقة في مكان ما من العالم".