أفرجت السلطات الأمنية بمدينة أسفي قبل قليل من يوم الأربعاء 16 مارس الجاري، عن الأستاذ المتدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، بذات المدينة، عبد اللطيف بوكرن، بعد توقيفه في وقت سابق من نفس اليوم.

وفي تصريح لـ"بديل.أنفو"، قال بوكرن، " إن السلطات حفظت الملف بعد الاستماع إليه داخل مفوضية الشرطة بآسفي، حول اتهامات له بتحريض الأساتذة المتدربين على مقاطعة الدراسة والاحتجاج ".

وأضاف بوكرن، في ذات التصريح أن "السلطات أوقفته من داخل أحد المقاهي بالمدينة، من دون توجيه أي استدعاء للحضور إلى مخفر الأمن"، معتبرا أن "هذا التوقيف يأتي للشورشرة على احتجاجات الأساتذة وخاصة ما تنوي التنسيقية المحلية تنظيمه من ندوة يوم الخميس 17 مارس الجاري بأسفي، وكذا المسيرة الوطنية التي دعت لها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين يوم 20 مارس بمدينة الدار البيضاء".

وكانت السلطات الأمنية بمدينة أسفي، قد أوقفت زوال اليوم الأربعاء، الأستاذ المتدرب عبد االلطيف بوكرن، بعد مغادرته للمركز الجهوي لمهنة التربية والتكوين بذات المدينة.