نقل موقع "بديل" لفوزي الشعبي، تصريحات الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" ادريس لشكر، والتي قال فيها الأخير يوم تاسع مارس الجاري، بالمكتبة الوطنية في الرباط، وهو يتحدث عن الديمقراطية وغياب التنافس الإنتخابي الشريف، إن الشعبي أينما ترشح سينجح بحكم أمواله وعمله الإحساني، فرد فوزي الشعبي: "لشكر آخر شخص في المغرب يمكن أن يتحدث عن التنافس الشريف، يكفي أن تسألوا شرفاء حزبه الأحرار عن ظروف وصوله إلى البرلمان لتتأكدوا على أن جهة ما هي من كانت وراء ذلك قبل أن تساعده نفس الجهة على الوصول إلى رئاسة حزبه".

وبخصوص قول لشكر إن الشعبي يمكنه أن ينجح باسم أي حزب رد الأخير: "هذا كلامي وظللت أردده منذ زمان وبافتخار شديد، والفضل في ذلك، ليس كما حاول أن يدلس به لشكر على وعي الحاضرين، وإنما الفضل كل الفضل يرجع لعملي على برنامج واقعي ويستجيب لتطلعات المواطنين وسهري على العمل خلال مدة انتذابي، إضافة إلى حصيلتي الجماعية حين كنت أرأس مقاطعة السويسي وحصيلتي البرلمانية، ويكفي الإطلاع على أرشيف البرلمان لتقفوا على مقترحات القوانين التي تقدمت بها أشهرها مقترح قانون حول "محاربة الفساد وتخليق الحياة العامة" ومقترح قانون حول "محاربة الكلاب الضالة" و مقترح قانون"إحداث المعهد الوطني للدراسات الجماعية" وغيرها من الإسهامات القانونية والفكرية، التي لا يسع المجال هنا لحصرها، هذا دون الحديث عن حرصنا الشديد على حماية المال العام ، في وقت كان فيه آغنياء الأحزاب غير المحسنين من طينة فلان يستغلون المال العام ليل نهار رغم عدم حاجتهم إليه".