أقرت وزارة الصحة بوجود مجموعة من الاختلالات، شابت إنجاز أشغال صفقتين من طرف المقاولة المعنية بمشروع أشغال إعادة تأهيل 23 مركزا صحيا بإقليمي سطات وبرشيد، حالت دون إتمام دفع المبالغ المتبقية من قيمة الأشغال المنجزة، بـ"هبة إيطالية".

وأورد بيان للوزارة أصدرته يوم الثلاثاء(15مارس)، إطلع عليه موقع "بديل أنفو"، "أن هذه الصفقة تدخل في إطار الشراكة المغربية الإيطالية، حيث قدمت الأخيرة هبة موقعة بتاريخ 05 فبراير 2009 إلى وزارة الصحة، بقيمة 1735430.00 أورو من أجل إعادة تأهيل 23 مركزا صحيا بإقليمي سطات وبرشيد وليس البناء".

وأوضح البيان، بخصوص "الصفقتان موضوع النزاع بين شركة "إسناد بوليسرفيس" وبين السيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بسطات، ويتعلق الأمر بصفقة رقم 4/2010 لإنجاز أشغال ترميم وإصلاح خمسة مؤسسات صحية أساسية ( V1 إلى V5)، وصفقة رقم 5/2010 لإنجاز أشغال ترميم وإصلاح خمسة مؤسسات صحية أساسية (V6 إلى V 10)، فان مجموعة من الاختلالات شابت إنجاز أشغال هاتين الصفقتين من طرف المقاولة المعنية بالمشروع، وهي التي حالت دون إتمام دفع المبالغ المتبقية من قيمة الأشغال المنجزة".

وأضاف ذات البيان، "أن هذه القضية تم إدراجها أمام المحاكم الإدارية للمملكة من طرف هذه الشركة، وصدر بخصوصها حكم ابتدائي لصالح وزارة الصحة وذلك بعدم تمكين الشركة المدعية من استرجاع مبلغ الضمان، بسبب بعض الشوائب التي طالت تنفيذ الصفقة الحكم الذي أيدته محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط في قرارها رقم 5129 بتاريخ فاتح دجنبر 2015 (ملف عدد 172/7207/2015)".

وأشار البيان، "إلى أنه تم افتحاص هذا المشروع من طرف المفتشية العامة للمالية بتاريخ 25 أبريل 2013، وجاء تقرير النتائج الأولية عدد 4953 وبتاريخ 11 يوليو 2013، دون الإشارة إلى أي اختلالات بالمشروع على مستوى المندوبية الإقليمية للصحة بسطات".

وللتوضيح ذكر البيان، "أن ما نشرته بعض المنابر الإعلامية حول "هبة إيطالية"، من أجل إعادة تأهيل 23 مركزا صحيا بإقليمي سطات وبرشيد،  تضمن مجموعة من المغالطات".