أوقفت السلطات الأمنية بمدينة فاس، ما يناهز ستين طالبا ،على خلفية المواجهات الدامية التي اندلعت صباح يوم الإثنين 14 مارس، بين القوات العمومية وطلبة منتمين لفصيل "النهج الديمقراطي القاعدي"، بفاس.

مواجهات فاس11

وحسب ما صرح به مصدر طلابي للجريدة الإلكترونية "بديل.أنفو"، فقد أوقفت السلطات الأمنية العديد من الطلبة قدر عددهم بستين طالبا، قبل أن يتم الإفراج عن 29 منهم، فيما تم الاحتفاظ بحوالي 30 آخرين، رهن الحراسة النظرية، إلى حين عرضهم على النيابة العامة ".

مواجهات فاس2مواجهات فاس1

وأضافت ذات المصادر "أن عددا من المعتقلين أصيبوا خلال المواجهات، حيث نقلوا إلى مخافر الشرطة مباشرة من دون تقديم الإسعافات لهم"، مشيرا نفس المصدر إلى أنهم "لا يعلمون متى سيتم عرضهم على النيابة العامة".

مواجهات فاس7

من جهتها نددت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بفرعي فاس وسايس، بما أسمتها "التدخلات القمعية المتتالية في حق الطلبة خلال اقتحام الحيين الجامعيين بسايس" و مطالبتها بـ"متابعة المتورطين في تعنيف الطلبة و إتلاف ممتلكاتهم".

مواجهات فاس6

كما دعت ذات الجمعية في بيان لها توصل به "بديل.أنفو"،" الدولة المغربية إلى إلغاء المذكرة الثلاثية، واحترام الحريات النقابية بالجامعة من خلال رفع الحظر العملي عن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" ، و استنكارها لـ"غياب آليات الحوار الجدي و الدائم مع الطلبة وتحميلها المسؤولية في ذلك لرئاسة جامعة فاس و لعمادة كلية الآداب بسايس ".

مواجهات فاس4

وطالبت الجمعية الحقوقية في بيانها بـ"ضرورة الاستجابة للمطالب العادلة التي تضمن حقوق الطلبة في السكن و في المنحة وفي التنقل و في التعليم الجيد"، و تشبثها بـ"ضرورة إطلاق سراح كل الطلبة وإسقاط المتابعة عنهم، مع تجديد مطالبتها بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين".

مواجهات فاس

وكانت المواجهات بين الطلبة بفاس وعناصر الأمن قد انطلقت على إثر مقاطعة الطلبة للإمتحانات الإستثنائية التي تم نقلها من كلية العلوم ظهر المهراز إلى كلية سايس، واستعملت فيها القوات العمومية، القنابل المسيلة للدموع، كما تبادلت الرشق بالحجارة مع الطلبة، مما خلف وقوع عشرات الإصابات في صفوف الجانبين.

مواجهات فاس3  مواجهات فاس5   مواجهات فاس8 مواجهات فاس9 مواجهات فاس10