اعتبر الإعلامي الشهير خالد الجامعي، خلال مداخلة له بالندوة التي نظمتها جمعية "الدفاع عن حقوق الإنسان"، بشراكة مع "نادي رياض السلام الرباط المغرب"، و"ليونس الدولية" صباح يوم السبت 12 مارس الجاري بالرباط، (اعتبر) "أن الملك محمد السادس أصبح تقدميا فيما أصبح المجمع المدني والأحزاب رجعية".

وقال الجامعي :"اليوم الملك أصبح تقدميا ونحن أصبحنا رجعيين، فهو من طرح نقاش قضية الإجهاض، وإعادة النظر في المقررات التعليمية وليس المجتمع المدني أو الأحزاب"، مردفا –الجامعي- "أن العيب فينا وليس في المخزن والحكومة فقط".

وأضاف الجامعي أنه "ما دام التعليم عموما والتعليم الديني بشكل خاص يدرس عود ونص عود لا يمكن أن ننتظر أن يكون لدينا جيل يمكنه تفهم مطالب المساواة بين الجنسين، موضحا " أن عود ونص عود فاللغة العامية تدل على قضية الإرث وأن المرأة تأخذ النصف".

وأوضح الجامعي في ذات المداخلة " أن الإشكالية الكبيرة بخصوص قضية المرأة تتجلى في الذهنية، حيث لم تقع الثورة الحقيقية داخل الفكر وكيفية التعامل مع قضية المرأة " مشيرا إلى " أنه إذا أردنا الوصول إلى المساواة بين الجنسين يجب تغيير العقلية وهذا لن يتم إلا من خلال التعليم وفي جميع موادها ".

وتساءل الجامعي حول ما إذا كانت الأحزاب السياسية المغربية تلقن مبادئ التعاطي مع قضية المرأة لمناضليه، مؤكدا "أنه لا يوجد من الأحزاب من يقوم بذلك".