على إثر حادثة اغتصاب الطفل عمران (عمره 4سنوات) التي استأثرت بحديث الرأي العام المغربي، خلال الأيام القليلة الماضية، أطلق نشطاء مغاربة، عريضة دولية من أجل المطالبة بإعدام مغتصبي الأطفال.

العريضة، التي تم إطلاقها على موقع "أفاز" العالمي، تناشد الملك محمد السادس، من أجل التدخل لتطبيق عقوبة الإعدام في حق مغتصبي الأطفال، نظرا لبشاعة هذه الجريمة ووقعها على المجتمع ونفسية الطفل الضحية وعائلته.

ولقيت العريضة تجاوبا كبيرا، حيث تفاعل معها الكثيرون وجمعت أزيد من 1300 توقيع خلال ساعات قليلة، واورد مطلقوا العريضة :"أنا أم صُدمت بعد ما تعرض له الطفل عمران، وهي الحادثة التي تتكرر كل يوم، لذلك أنا لا اشعر بالأمان في بلدي".

وأردف النشطاء:" لذلك نريد أن يكون مصير كل من تسول له نفسه الإعتداء على طفل صغير هو عقوبة الإعدام، ليكون عبرة لكل بيدوفيل لا يتحلى بالإنسانية".

وكان الملك محمد السادس، قد أمر بنقل الطفل من المستشفى الحكومي الذي يرقد به إلى مستشفى خاص مع تكفله بمصاريف علاج الصغير، والذي يعاني من كسور متفرقة في جسده، بالإضافة إلى أضرار على مستوى الكليتين والكبد نتيجة محاولة قتله.