أوريد يشن هجوما عنيفا على بنكيران وحزبه

24

شن الكاتب حسن اوريد هجوما عنيفا على حزب “العدالة والتنمية” وأمينه العام عبد الاله بنكيران، واعتبر في حفل تقديم كتابه “معضلة الاسلام السياسي” بمراكش ان تصريحات بنكيران منافية لمنطق الدولة، مستدلا على ذلك بتصريح رئيس الحكومة الذي نفى فيه تعنيف الأساتذة المتدربين.

وأضاف أوريد، انه شارك مع بنكيران في ندوة حيث كان هذا الأخير يطلق اسم اليهود على الاسرائليين مع أن الدين ليس هو المحدد للمواطنة، معتبرا أن مرجعية بنكيران تعتبر الانتماء الديني هو المحدد هو الأساس وليس الارتباط الترابي.

وفسر اوريد ذلك -وفقا لما نفلته يومية أخبار اليوم- بأن الاتجاهات الدينية عندما تتحول من المعارضة الى الحكم يفضي الى إضراب، معتبرا ان، الحركات التي تقوم على تقويض الدولة ليس لديها مفهوم وثقافة الدولة. واستدل أوريد على هذا القول بحادثة الصحفية أمينة خباب بمجلس النواب حين انتقد بنكيران لباسها.

ومن جهة اخرى، ركز اوريد في مهاجمته لبنكيران على مقولة الاسلام هو الحل الذي ظل بنكيران يرددها حتى بعد وصوله لرئاسة الحكومة اذ صرح هذا الاخير مؤخرا ان الحل هو جزء من الحل. وتساءل اوريد ما اذا كان الاسلام هو الحل فلماذا تشتث الذي يدعون اليه، لافتا الى الجنوح الى العنف من هذه الحركات.

وساق مثالا على التناقض بين الخطاب والممارسة من خلال تصريح لعمدة مراكش الذي قال فيه بان الساكنة لم تصوت عليه ليمنع الخمور، في الوقت الذي تعرض فيه لهجوم حاد من طرف البيجيدي عندما كان واليا على مكناس عندما تم تنظيم مهرجان تذوق الخمور رغم انه لا علاقة له بتنظيمه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. samy يقول

    hada tkharbikkkkkkkkkkkkkkk

  2. خ /*محمد يقول

    بن كيران يأتى بتأويل غير صحيحٍ لآيات الله، يأتي بقصص لا أصل لها في الدين، يأتي بِقِيَم رفضها الإسلام، لذلك لو استمعت إلى بن كيران تجد أن كل كلامه غلط، كلامه، منطلقاته، أهدافه، أدلته كلها غلط، ليست إسلامية، ليست دينية، ليست مشروعة، يأخذ من هذا كلمة، ومن هذا كلمة، ومن هذا تعليق، ومن هذا حكمة، ومن هذا مقياس، بلا ضوابط، المؤمن واضح، واضح وضوح الشمس*

  3. al firdaous يقول

    Une justice gangrenée, salie et complice de la corruption , dont la dernière en date est le grand scandale du plan Maroc vert , dont des détournement par milliards ont été révélé par la Banque Mondiale . Had chi Rah Haram , had rah kaychouaah notre pays

  4. الحسن يقول

    باحتصار الإسلام السياسي هو إسلام المنافقين الذي بينه الله عز وجل في قوله: “وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ” صدق الله العظيم

  5. حقيقة الاسلام هو الحل يقول

    اننا ننتظر مثل هدا الراي واكثر منه ومند بداية الحكومة الحالية في زمن الدستور الجديد ومن كل المفكرين. ردا على خطاب ” الاسلام هو الحل” هي حق اريد به باطل وسيلة للوصول الى الحكم لا اكثر، لان تطبيقاتها كانت وخيمة على اكثر من صدد. وعبارة”الاسلام هو الحل” ضبابية وغير دقيقة حتى اصبحت مصدر تناقضات عديدة على المستوى الفكري ومصدر اضرار على مستوى المجتمع الدي هو المقصود باصلاحه ومند عصور. اصلا، لازلنا في نقطة البداية عن كينونة من هو المسلم الحق والشارح الحق، حيث نعرة التكفير دائما قائمة وكاننا دائما في بداية الاسلام. والتكفير هدا يؤدي الى التشردم والاقتتال ووو. فهل يعلم القارئ ان من بين اللامة الاربعة (الامام مالك وابن حنبل و الشافعي وابوحنيفة) ان هدا الاخير قد نعته ابن حنبل بالكفر واوجب حده واحل دمه ورجموه حتى مات! اي ان الامام ابو حنيفة النعمان قتله الحنابلة رجما لخلاف في الاجتهاد الفقهي لااقل ولا اكثر. فهل من حكيم ينور طريقنا دينيا وخصوصا ان مسؤولينا يتمادون ويفرطون، خطئا و عن قصد ومع سبق الاصرار اي “بلعاني” استعمال الدين في السياسة. لان كل مفكري البشرية المتنورون يجزمون على ان مكان الدين هو المسجد حصريا وما دونه يدخل في خانة المكيافيلية. فادا كان القياس بالدين فهل يعلم بنكيران ان عدد المسلمين في العالم مليار ونصف وما حصلوا الا على 5 جوائز نوبل في حين ان اليهود وعددهم 16 مليون فقط في العالم و قد حصلوا على اكثر من 180 حائزة نوبل، فاين الخلل؟ الجواب بسيط لانهم اعتمدوا الدين في البيعة la cinagogue حصريا والسياسة يقوم بها سياسيون محترفون. فلم يدع يوما مسؤول يهودي في سياسية الدولة انه قرر شيئا بناء على ما جاءت به الثوراة او ما ورد في التلمود. فاخلاقيا، يتحمل مسؤوليته السياسية كاملة وان فسدت لايتعدر بالدين، وان تمادى فالعقوبة تنتظره. ولكم فصة الوزير الاول الاسبق”يهوت المرت” الدي حكم باكثر من سنة ونصف نافدا لفساد في حكمه. هل كان بامكانه طلب الشفاعة بناء على ما ورد في كتابهم المقدس او بناء على احد اوليائهم ؟ لا، لان هدا مرفوض اطلاقا وهدا من سر تقدمهم كغيرهم وسبب تاخرنا لتمسكنا بالافكان التى يا ما تيت انها اخرتنا وتؤخرنا وقد تظل كدلك، فالى متى هدا التيهان من طرف الحكومات وكثرة السكوت من طرف مفكريننا ابمتنورين الحقيقيين ؟

  6. الصالح يقول

    هل تعرفون من هو حسن اوريد؟؟!؟؟
    هو أمازيغي يهودي و صهيوني بالامتياز ،كذالك هو ركيزة أساسية بالدولة العميقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.