في خضم التوترات التي تشهدها قضية الصحراء المغربية، بادرت الجزائر الى اتهام المغرب بتهديد أمنها بعد مصادرتها لصواريخ أميركية الصنع مضادة للطائرات رجحت أن يكون مصدرها المغرب.

وكشفت يومية "المساء" قي عدد اللإثنين 14 مارس، أنه رغم أن الجزائر أدرجت اسم المغرب الى جانب مصر، في اتهاماتها التي نشرتها وسائل إعلام رسمية، على اعتبار أنهما البلدان الوحيدان في المنطقة اللذان يمتلكان صواريخ “ستينغر” الأميركية، غير أن المحللين اعتبروا أن المحرك الرئيسي لهذه الاتهامات هو ما يشهده ملف الصحراء من توتر هذه الأيام.

وحسب الصحيفة فلم تقتصر دائرة اتهامات وسائل الاعلام الجزائرية على المغرب ومصر، بل بلغت حد اتهام السعودية بأنها، هي الأخرى، يمكن أن تكون قد وفرت تلك الأسلحة، رابطة بشكل غريب بين الموقف السعودي الداعم للمغرب في ملف الصحراء، وبين حجز الأسلحة الجديدة، مصورة الأمر بأن كل هذه الدول تتاَمر على الجزائر.