لاحظ المتتبعون المغاربة، لزيارة الملك محمد السادس لروسيا الإتحادية اليوم الأحد 13 مارس، ظهور حارسه الشخصي، عزيز الجعايدي، بعد غياب دام مدة طويلة.

وكانت مصادر إعلامية قد تحدثت عن إعفاء الجعايدي من مهامه من طرف المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، وإلحاقه بالإدارة العامة بدون مهمة، بسبب خطأ جسيم ارتكبه في العيون خلال زيارة الملك للمدينة قبل ثلاثة أشهر.

هذه الأنباء نفتها الديرية العامة للأمن الوطني عبر بيان لها، حيث أكدت أن "هذه الأخبار مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة، وأن عزيز الجعايدي لا زال يزاول مهامه الأمنية الاعتيادية، وأن تواريه عن الأنظار أخيرا، ربما يكون هو السبب وراء تغذية تلك الإشاعة والترويج لها بشكل كبير".

وبذلك فإن الجعايدي عاد لمزاولة عمله على رأس الجهاز الأمني الخاص للملك محمد السادس، بعد أن ظهر إلى جانبه خلال حلوله بالعاصمة الروسية موسكو.