قرر رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، إقالة وزير العدل أحمد الزند من منصبه على خلفية على خلفية "زلة لسان" اعتبرت إساءة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

وطلب رئيس الوزراء المصري من الزند تقديم استقالته إلا أن الأخير رفض ذلك، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة إلى إقالته، حسبما ذكرت صحيفة اليوم السابع.

وقدم الزند اعتذارا عن زلة لسانه في برنامج تلفزيوني اعتبرت تطاولا على الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، حين قال إنه "يمكن أن يحبس النبي محمد إذا خالف القانون".

وأثار المساس الذي بدا غير مقصود بالرسول الكريم موجة غضب في مصر رغم أن الزند أضاف مستدركا "استغفر الله العظيم".

وكان الزند يتحدث في برنامج (نظرة) الحواري، على قناة صدى البلد التلفزيونية، مساء يوم الجمعة 11 مارس/آذار، عندما قال ردا على سؤال عن استعداده لحبس صحفيين خالفوا القانون:" إن شاالله يكون (حتى إن كان) النبي عليه الصلاة والسلام. استغفر الله العظيم يا رب". واعتذر الزند بعد موجة الغضب ضده.

وقال، في تصريحات تلفزيونية:" استغفرت أمس. والنهاردة باختم هذه المداخلة بأني أستغفر الله العظيم، مرات ومرات ومرات. ويا سيدي يا رسول الله، جئتك معتذرا."

ومضى يقول إنه لا يستبعد أن يكون صحفيون مناوئون له وراء ما قال إنها "مسألة تم تضخيمها لأغراض سياسية".

بدوره، عبر الأزهر عن انزعاجه، الأحد 13 مارس/اذار، من زلة لسان الزند. وقال في بيان على موقعه الالكتروني إنه يهيب "بكل من يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر من التعريض بمقام النبوة الكريم... صونا (له)... من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة".