جددت اللجنة الوطنية للتضامن مع الزميل الصحفي عبد الله البقالي رئيس "النقابة الوطنية للصحافة المغربية"، التأكيد على أن الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة قد عرفت خروقات عديدة واستعمال مكثف للمال وتدخل للسلطات، وهو الشيء الذي صرح به العديد من المسؤولين، ووقفت عليه العديد من الهيئات الحقوقية التي راقبت العملية الانتخابية عبر تقاريرها، ورصدته وسائل الإعلام في متابعتها .

وأكدت اللجنة في بيان لها، توصل به "بديل"، أن متابعة الزميل البقالي تأتي في إطار "مسلسل التراجعات والتضييق الممنهج على الحقوق والحريات بالمغرب، وهي متابعة لحرية الرأي والتعبير بالمغرب".

وطالبت اللجنة، وفقا لنفس البيان، بإسقاط المتابعة القضائية في حق البقالي، وكافة المتابعات والمخالفات في حق الصحفيين النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان بالمغرب.

وأشارت اللجنة إلى أنها قامت في ختام اجتماعها الأخير بتشكيل سكرتارية، أنيط لها دور التنسيق لعمل اللجنة الوطنية الموسعة التي ستبقى مفتوحة في وجه كل الهيئات والشخصيات والفعاليات.