قال وزير العدل المصري، أحمد الزند، "إنه مستعد لسجن أي شخص خالف القانون، حتى وإن كان الرسول محمد ".

وأضاف الزند، الذي كان يتحدث في برنامج حواري على قناة "صدى البلد"، ردا على سؤال عن استعداده لحبس صحفيين خالفوا القانون: "إن شا الله يكون (حتى إن كان) النبي عليه الصلاة والسلام. استغفر الله العظيم يا رب."

وعبر الأزهر في بيان له عن انزعاجه اليوم الأحد تصريحات الوزير المصري، حيث أهاب في بيان له  "بكل مَن يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر مِن التعريض بمقام النبوة الكريم... صونا (له)... من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة."

وأضاف "المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحب النبي الكريم-صلى الله عليه وسلم- وباحترامه وإجلاله. وهذا الحب يعصمه من الزلل في جنابه الكريم -صلى الله عليه وسلم"، ثم أردف "على هذه الأمة أن تقف دون مقامه الكريم بكل أدب وخشوع".