اعتبر جمال أغماني، الوزير الإتحادي السابق، أن تصويت "الشبيبة الاتحادية" لصالح انضمام “اتحاد طلبة الساقية الحمراء”، وهي هيئة تابعة للبوليساريو، الى منظمة شبيبات العالم المعروفة اختصارا بـ”اليوزي”، (اعتبره) "أمرا غير مقبول".

ونفى أغماني في تصريح للجريدة الإلكترونية "بديل.أنفو"، ما سبق لقيادات من حزب "الاتحاد الاشتراكي"، أن صرحت به بكون "شبيبة البوليساريو هي التي صوتت لصالح انضمام الشبيبة الاتحادية عام، 1995 إلى منظمات شبيبات العالم اليوزي، قائلا : "أنا عشت مرحلة دخول الشبيبة الاتحادية لليوزي، وشبيبة البوليساريو كانت لها وضعية ملاحظ، وبالتالي كيف لهم أن يصوتوا علينا؟"

وأكد أغماني في ذات التصريح، " أن ما يسمى شبيبة البوليساريو لم يسبق لها أن صوتت للشبيبة الاتحادية"، معتبرا " أنه يمكن أن يتفهم الظروف والملابسات، لكن أن تصل المسألة إلى التصويت فأعتقد أنها هذا غير مقبول".