تساءل النقيب عبد السلام البقيوي، الرئيس السابق لـ"جمعية هيئات المحامين في المغرب"، بالقول: "بالله عليكم هل سنواجه بان كي مون بالشاحنات ؟ أليس هذا ضحك على الذقون؟ "

كما تساءل البقيوي، خلال مداخلة له بندوة نظمها "منتدى شمال المغرب لحقوق الإنسان"، بمدينة العرائش اليوم السبت 12 مارس، "أنه في إطار اختلال ميزان القوى، هل يمكن أن نتخيل أن يتنازل النظام عن كامل امتيازاته، وعن كامل صلاحياته، وعن مخزنته وعن ثرواته في البر والبحر والسماء  وما تحت الأرض وحتى الشمس...؟"

وأضاف البقيوي، أن ميزان القوى حاليا مختل، شئنا أم أبينا، وهو الآن لصالح الطبقة الحاكمة، لأنها استطاعت أن تدجن الأحزاب السياسية، التي كانت في الأمس القريب في الصف الديمقراطي والتقدمي، أو على الأقل في الصف الوطني، فتم تدجين الكثير منها، على غرار النقابات .."

وشدد البقيوي على ضرورة خلق "جبهة متراصة، يكون هدفها هو النضال الديموقراطي، تضم كل القوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية والحقوقية وشرفاء هذا الوطن ".