من المرتقب أن تعلن المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، “الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية الديمقرطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل”، عن برنامج نضالي تصعيدي جديد ضد الحكومة المغربية.

وذكرت مصادر نقابية، أن الإجتماع الذي عقدته قيادات التحالف النقابي يوم الجمعة 11 مارس، تم خلاله تدارس العديد من الإقتراحات من أجل اتخاذها كشكل تصعيدي ضد "تعنت" حكومة بنكيران، وعدم تجاوبها مع الفرقاء النقابيين.

ووفقا لذات المصادر فإن من بين المقترحات التي لقيت استحسان المجتمعين، خوض إضراب وطني عام يمتد ليومين (24 ساعة)، وذلك بعد أن أغلقت الحكومة كل أبواب الحوار.

نفس المصادر أشارت إلى أن المجمعين، طرحوا امكانية الدخول في اعتصام لمدة ثلاثة ايام أمام البرلمان وكذا تنظيم مسيرة مشيا على الأقدام من مدينة الدار البيضاء صوب العاصمة الرباط ومسيرة كبرى بالعاصمة الإقتصادية.

وفي الوقت الذي لم يتم فيه الحسم في نوعية الأشكال الإحتجاجية، يرتقب أن تعلن النقابات الأكثر تمثيلية، خلال اجتماعها المقرر يوم الثلاثاء 15 مارس الجاري، عن تفاصيل البرنامج النضالي بشكل رسمي.