أكدت دراسة حديثة، أن الشعب المغربي هو أكثر شعوب العالم غشا، وأقلها نزاهة بالنظر إلى العديد من المعايير التي اعتمدت عليها الدراسة.

ووفقا لتقرير الدراسة، الذي أعدته جامعة "توتنهاجم"، البريطانية، فإن الشعب المغربي، احتل المرتبة الأولى، يليه الشعب التانزاني، ثم الصيني، فيما حل الإنجليز والنمساويون وهولنديون والسويديون والألمان ضمن أكثر الشعوب نزاهة.

واعتمدت الدراسة التي شملت، 159 بلدا، على العديد من المعايير التي تم استجماعها، منذ سنة 2003، والمتعلقة بالغش في المجال السياسي، واستفحال ظاهرة الرشوة والتهرب الضريبي.

كما اعتمد الخبراء، والباحثون، الذين أعدوا الدراسة، على طريقة الفرضيات التي تم تطبيقها على 2586 شخصا، ينتمون إلى 23 دولة، حيث يتوجب على كل مشارك أن يخضع لتمرين يعتمد على هذه فرضيات معينة وفي آخر المطاف يتم استناج الخلاصة والتوصل إلى النتائج المرغوبة.