أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بسلا، على إطلاق عدد من المشاريع السوسيو- رياضية، التربوية والصحية، بما فيها مسبح أولمبي ومركز ثقافي، بما يعطي دفعة قوية لبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ويهم مشروع إنجاز مسبح شبه أولمبي مغطى بسلا الجديدة، وذلك بغلاف مالي إجمالي قدره 20 مليون درهم ممولة بالتساوي من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس جهة الرباط- سلا- القنيطرة.

وسيضم المسبح الأولمبي، الذي سينجز على قطعة أرضية مساحتها 3860 متر مربع، حوضا شبه أولمبي من ستة ممرات (25 مترا × 16 مترا)، ومدرجات تتألف من 75 مقعدا، وثلاث قاعات للرياضة، ومستودعات للملابس، ومقصف، وفضاء للاستقبال.

كما تعززت البنيات الثقافية لمدينة سلا، في هذا اليوم، بفضل إطلاق الملك لأشغال إنجاز مركز ثقافي بمقاطعة احصين، وهو مشروع تم رصد غلاف مالي إجمالي قدره 10 ملايين درهم لإنجازه، ويساهم في تفتح الساكنة المستهدفة عبر أنشطة ثقافية وتربوية واجتماعية تشجع الانفتاح على المعارف وإبداع الشباب، وتطوير طاقاتهم في إطار مواطن ومسؤول.

وسيشتمل هذا المشروع (10 ملايين درهم) الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الحضرية لسلا، بالخصوص، على مسرح من 300 مقعد، وقاعة للتداريب، وثلاثة مساكن للفنانين، وقاعات للمعلوميات، والأنفوغرافيا، ومحو الأمية، والألعاب، وورشة للفنون التشكيلية، وقاعة للندوات وعرض الأشرطة، وفضاءات للعرض، ومكتبة وسائطية للأطفال والبالغين.

وتندرج مختلف هذه المشاريع التي تدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمنسجمة تمام الانسجام، مع أهداف برنامج التأهيل الحضري المندمج للمدينة (2014- 2016)، والتي أطلقها الملك، ضمن مقاربة تروم الاستجابة لحاجيات الساكنة المستهدفة عبر إشراك الأطراف المستفيدة والفاعلين المحليين، وتعبئة ميزانيات منتظمة للتسيير، ومن خلال ضمان الالتقائية مع البرامج القطاعية، وفق رؤية مندمجة ذات مزايا اجتماعية شتى.