الدكتورة هند عروب تقدم تفسيرا مثيرا لأسباب الركوع خمس مرات أمام الملك (فيديو)

182

قالت الباحثة الأكاديمية، و رئيسة “مركز هيباتيا الإسكندرية للتفكير والدراسات”، هند عروب، “إن الجسد الملكي في الحقل السياسي المغربي، يجب النظر إليه كمعطى أساسي لتحليل البنية التسلطية لهذا النظام، وتحديدا عبر طقس البيعة، الذي من خلاله يتم تقديم الولاء، والخضوع لهذا الجسد الملكي في بعده الرمزي والمؤسساتي”.

وأوضحت عروب، في مداخلة لها خلال تأطيرها للقاء، نظمه منتدى “أدليس”، بتزنيت، الأسبوع المنصرم، أنه “دار حديث حين اعتلى الملك محمد السادس العرش، حول إمكانية إلغاء طقس البيعة، لكن الحريصين على تقاليد دار المخزن، أفهموه أهمية هذا الطقس، وأنه لا ينبغي إلغاؤه، لأنه بمثابة المشهدية الوحيدة التي يلتقي فيها الجسد الملكي مع فكرة مبايعة هذا الجسد والخضوع له”، وأضافت “أنها فكرة يستمر من خلالها ذلك الحضور الرمزي للملك زمن المحلات السلطانية”.

وأردفت الباحثة هند عروب، في تحليلها لتفاصيل طقس البيعة، “نجد أن هناك مبايعين مصطفين، يحضرون قبل وصول الملك، وعند وصوله يُقرع الجرس فيشعر الحاضرون بنوع من الرهبة، فيأتي الملك على صهوة جواد أصيل، مرتديا لباسا تقليديا تحت مظلة خضراء، ونحن نعرف رمزية هذا اللون، وفكرة المظلة هي إشارة لظل الله في الأرض”.

الموكب الملكي، تضيف عروب، “يتقدمه خدام القصر، وخلفه تسير عربة فاخرة، وعن وصول الملك أمام المبايعين، يكون أحد عبيد القصر هو الصوت الوسيط بين الملك ومبايعيه، بالقول : الله يرضي عليكوم قالكوم سيدي”، فيردون:”الله يبارك فعمر سيدي”، فينحني المبايعون خمس مرات، أمام الملك، وهي إشارة للصلوات الخمس بمعنى أن عقد البيعة هو في أصله خضوع لله عبر الجسد الخليفي، أما فكرة الصوت الوسيط، فهي دلالة على أنه لا يمكن للمحكوم أن تكون له صلة مباشرة بالحاكم المتميز الإستثنائي، إلا عن طريق وسيط، وهو ما يفسر الطبيعة اللاتواصلية للنظام السياسي المغربي، المقفل القنوات”.

يشار إلى أن المحاضرة التي ألقتها الباحثة في العلوم السياسية هند عروب، كانت حول “الجسد كميكانيزم للسلطة و التسلط في النسق السياسي المغربي”، وذلك على ضوء كتاب “جسدَا الملك”، للكاتب “إرنيست كونرنوفيتش”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

9 تعليقات

  1. jamaa يقول

    الرجل أيضا يخضع لجسد عروب في الفراش.والجسد الدي أخضع الرجل داءما في تاريخه وزمانه هو جسد المرأة أكثر مما هو جسد الملك…

  2. Andaloussi يقول

    من 15 دقيفة الى 42 دقيقة ……غريب…..

  3. khalid يقول

    ومن خلال هذة الاطروحة الرائعة وبإستخدام نفس المفاهيم وميكانيزم التحليل يمكن تفسير فكرة التسيد والتميز والاستعلاء الموجودة لدي العربي تجاة الافريقي مثلا إعتمادا علي الجسد كمركز دلالي للتميز في الشكل واللون وعلي الامازيغي بالدم والنسب وفي الحالتين أستخدم الجسد كبعد رمزي للتسيد والعنصرة.

  4. democratie et bayaa : comme eau et l huile يقول

    Ridicule ! bayaa et democratie sont totalement oppose’s
    la democratie garantit des droits , du citoyen bannit l esclavage !
    Par contre ,la bayaa ou allegeance c est un acte de soummission totale du sujet, a une autorite’ en echange de faveurs suivant le temperament du maitre absolu ! Sous peine d etre puni ,le sujet n est pas libre n a pas le choix !
    Le pire de l esclavage c est d etre esclave et se croire libre

  5. الركوع والإحترام واجب يقول

    سانحني وساركع الف مرة عندما احس ان هنالك عدل وإنصاف في بلدي بكل تاكيد اول واكبر المصائب بالمغرب ليس الركوع امام اي كان مادام عادلا المصيبة في بلدنا هو بعض القضاة الدين يركعون وينحنون ويحكمون جورا بإسم المقداسات خاصة بالمغرب العميق كتارودانت مثلا فميزان العدل هو صهرك او قريبك في المحكمة او جيبك عائلات هاجرت بظلم او تستعد للهجرة من ظلم العدالة وبالعلالي او خسرت كل دعاويها وحقوقها رغم عدالتها بسبب ماذكر كيف لمواطنين ودواور وقبائل ترى وتراقب من بعيد مثل هده المصائب الجارية بمحاكمنا سيقتنعون ان العدالة والإنصاف هو الحاكم بين الناس هنا تارودانت في سوس العالمة
    هنا لايهم الدين او الاخلاق او المواطنة هنا يالطيف تصدر الاحكام بإسم الوطن دون عدالة كل مايهم هو من انت ومن ضدك وميزان الكفة هي من تحكم وجعل المظلومين في جهنم في دنياهم قبل مماتهم لا إنسانية ولا حياء كل ماهنالك إلا وحوش بشرية تتلدد بحقوق الناس وتجعلها في برصة الميوعة والفساد ولا مينادي ينادي او يحن للضعفاء والفقراء المهزومين في النخاسة البشرية بسوق عكاض تارودانت
    فرغم شكايات وشكايات لوزير العدل للبحث في ما يسمي باحكام جائرة بهده المحكمة فمازال الوضع كماهو عليه فاغلب الاحكام تنبني على جور وما بعده جور ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ندعوا الجمعيات المدنية والحقوقية ان تكون مستعدة لوقفات مع المظلومين امام وزارة العدل والحريات بالرباط إنشاء الله
    مع بعث شكاية لجلالة الملك في الموضوع
    كما نطلب من جميع المتضررين ان يمدوا للجمعيات بملفاتهم وشكاويهم

  6. لحسن من وجدة يقول

    سبق لي أن شاهدت وثائقيا بالأبيض و الأسود على اليوتوب يحكي بعض فصول ملحمة الريف . و قد ترسخ في بالي مقطع مثير جدا لقبائل الريف و هي تتقدم فوجا فوجا أمام أحد ممثلي السلطة الإسبانية و زوجته فيعترضهم شخص مغربي و رجاله الغلاظ ( و الأرجح أنه من أركان السلطان ) فيتسلمون منهم الأسلحة ويضعونها جانبا ثم يأمرون زعيم كل فوج بالوقوف خاشعا أمام الإسباني و زوجته ثم السجود على الأرض معبرين عن الخضوع المادي التام و كذلك تنازلهم الرمزي عن تميزهم الديني، بالسجود لغير الله إمعانا في إذلالهم. و قد آلمني منظر رجل عجوز شق عليه السجود فركع مكرها فقام المغربي التابع للسلطان بإرغامه على السجود أرضا بطريقة مهينة جدا ( و قد آلمني ذلك حتى نزلت دمعة من عيني).

  7. Alinios يقول

    Salam,
    Pour répondre à cette question de l’allégeance (El bay3a), il faut faire le lien avec la démocratie. Partant d’une définition simple,, la démocratie c’est la voix du peuple, et celle-ci ne peut être exprimée que par Lbay3a, car c’est la seule chose qui donne de la continuité et la crédibilité au Trône, qui met en évidence un consensus absolue sur la question de la monarchie, de plus, ces personnes qui y participent sont issues de toutes les classes politiques, culturelles et religieuses. Tout cela pour dire que la démocratie au Maroc, c’est la monarchie.
    2ème des choses, c’est La personne du Roi en étant un commandent des croyants, cette dernière ne peut être protégée de toute menace extérieure ou intérieure que par l’allégeance.
    Le sens de la démocratie a changé et a évolué depuis la deuxième guerre mondiale, depuis, la démocratie est tout d’abord la stabilité, et après c’est les droits de l’homme. La Monarchie ne nous coûte rien par rapport à ce que l’instabilité nous coûtera.
    revenons au sujet de base, l’allégeance est donc au Maroc, une preuve de légitimité à la monarchie face aux tentations externes de déstabilisation, c’est notre seule et unique moyen pour dire à tout le monde, en l’occurrence, à tous les ennemis, que le Maroc de Tanger jusqu’au dernier palmier de Leguouira, est uni et cohabite avec le Trône sans aucun petit doute. Et comme je l’ai dit, cela ne concerne pas la personne du ROI, mais plutôt le TRONE et La MONARCHIE,.
    Donc l’allégeance est une condition sine qua none de la continuité et de la monarchie et de la stabilité.
    Une simple déstabilisation peut engendrer une catastrophe humaine que l’histoire n’a jamais vu. car le Maroc est culturellement diversifié, les Rifs , les berbères, les Sahraouis les …. Seul la religion nous uni et seul le territoire nous uni et seule la Monarchie (+ le développement) peut assurer les deux.
    D’ailleurs c’est pour cela, il y a 1 parti politique et une organisation qui représentent une menace intérieure à celle-ci, la première c’est Jama3at l3adl wa l2i7ssan et le deuxième c’est le PAM.
    Quant à les ennemis extérieures, ils sont beaucoup, je ne vais pas être conspirationniste pour parler de l’Occident, mais je vais être réaliste en citant le voisin à côté.
    Encore une fois, les journalistes ont l’obligation morale de bien choisir les références qui feront avancer les choses et non celle sui créeront plus de problème que nous avons actuellement.
    VIVE le ROI, VIVE la MONARCHIE, ALLAH Yensser Sidna Mohamed 6 o yweff9ou llli fiha lkhir lhad leblad.

  8. le baise main? c est quelle doctrine ? يقول

    En islam se courber 5 fois, au cours des prieres -! donc, ici il faut augmenter le nombre se courber six fois ; comme ca on evite toute similitide avec l idolatrie !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.