أوفد البنك الدولي ومؤسسات مالية دولية أخرى داعمة لبرامج المخطط الأخضر، لجنة تفتيش سرية للمغرب، أجرت تحقيقات موسعة شملت معاينات ميدانية بعدة مناطق.

ووفقا لما كشفته يومية "الصباح" في عدد الجمعة 11 مارس، فإن هذه المناطق عرفت اختلالات مالية كبيرة أثناء صرف 300 مليار سنتيم قيمة قرض مخصص لدعم برامج سلاسل الانتاج الفلاحي والبرامج الطاقية الموجهة للصناعة الغذائية، ووحدات التصنيع والتخزين، جمعت خلالها معلومات دقيقة ومعطيات مفصلة كافية حول مشاريع وهمية استفادت من أموال دعم صندوق التنمية الفلاحية.

وعلمت الصحيفة من مصدر وصفته بالموثوق، أن لجنة التفتيش حلت في بالمغرب الأسبوع الأخير من فبراير الماضي واستمرت الى غاية 5 مارس الجاري وزارت مناطق متفرقة بإقليم سطات، حيث عاينت مشروع وحدة تخزين الحبوب بالجماعة القروية “الغنيميين” استفاد من منحة دعم قيمتها أربعة ملايير سنتيم.

و انتقلت اللجنة للتأكد من عدم وجود مشروع “بوقنيطير” ومشروع “فريكو” وعدة مواقع أخرى، بكل من ابن أحمد وأولاد عبو والبروج صرفت عليها المديرية الإقليمية للفلاحة بسطات أزيد من 44 مليار كلها مشاريع وهمية وصفقات فاسدة منها بناية المديرية الجهوية للشاوية ورديغة صرف عليها أزيد من مليار سنتيم تبين عند تفحص جدول أثمان الصفقة، أن الحساب التقديري للإدارة مبالغ فيه .