حجزت فرقة المباحث التابعة للمديرية الجهوية للجمارك بأكادير ، مؤخرا ، كمية من المجوهرات الذهبية والفضية مشكوك في صحة الدمغة التي تحملها بإنزكان، بعد عملية تفتيش لمتجرين متخصصين في بيع الحلي.

وأوردت "و م ع"، أن مصدر مسؤول بالمديرية الجهوية للجمارك بأكادير، أوضح أن عملية التفتيش أسفرت عن الحجز المؤقت لكمية من الحلي الذهبية يصل وزنها إلى 26.604 غرام ، إضافة إلى 116 زوجا من الأقراط الذهبية.

كما أسفرت هذه العملية عن حجز 5 آلاف و 980 غراما من الحلي الفضية لدى صاحبي المتجرين ، اللذين حضرا عملية وزن الحلي ، وتحرير محضر قانوني بهذا الخصوص.

وحسب المصدر ذاته ، فإن الحلي المحجوزة لا زالت تخضع للخبرة ، حيث أثبتت التحاليل المخبرية الأولى وجود عينة من الحلي الذهبية تحمل دمغة مزورة.

وتم إخبار مالك الحلي المزورة بالنتائج الأولية للتحاليل المخبرية من طرف الجمارك، التي يقوم مكتب الضمانة التابع لها حاليا بتحليل عيار كل الحلي على حدة.