أقدمت القوات العمومية عشية يوم الخميس 10 مارس الجاري، على منع مسيرة أخرى للأساتذة المتدربين، واستعملت القوة العمومية لتفريقها مما خلف إصابات في صفوف المحتجين .

الأمن والأساتذة3

وحسب ما نقله للجريدة الإلكترونية "بديل.أنفو"، الأستاذ المتدرب بـ"المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين" بتطوان، عزيز المروني، فقد عمدت السلطات الأمنية على تفريق الأساتذة المتدربين في اللحظات الأولى من بداية تجمعهم بحي "القلعة" (السكة)، بمدينة المضيق، ومنعتهم من التجمع لتنظيم المسيرة التي كانوا يعتزمون القيام بها".

وأضاف ذات المتحدث، " أنه أمام صمود الأساتذة المتدربين وإصرارهم على تنظيم مسيرتهم، استعملت السلطات العمومية المشكلة من عناصر التدخل السريع، وعناصر القوات المساعدة، وعناصر أمنية بالزي المدني، (استعملت) القوة لتفريقهم، عبر السحل والرفس والدفع، والهروات في بعض الأحيان، مما خلف وقوع عدد من الإصابات نقل بعضها إلى المستشفى لتلقي العلاج".

الأمن والأساتذة

وأشار المروني، أن الأساتذة المتدربون نقلوا احتجاجهم إلى حي شعبي بمدينة المضيق القريبة من مدينة تطوان، من أجل اطلاع ساكنتها على ملفهم ومعاناتهم التي دامت أزيد من خمسة أشهر، من الاحتجاجات المطالبة باسقاط المرسومين الوزاريين اللذين يفصلان التكوين عن التوظيف، ويقلصان المنح".

الأمن والأساتذة1   الأمن والأساتذة4 الأمن والأساتذة5 الأمن والأساتذة6 الأمن والأساتذة7