عاد الداعية السعودي، عائض القرني إلى بلاده، ليلة الأربعاء(9مارس)، بعد تحسن حالته، إثر محاولة اغتياله عقب إلقائه لمحاضرة بإحدى الجامعات بالفلبين.

ق2

وبحسب مصادر إعلامية سعودية، فإن الشيخ القرني، غادر المستشفى أمس، الذي دخول نتيجة تعرضه لإصابات بطلقات نارية، بعد محاصرته في منطقة "زانبونغا" بالفلبين، حيث فارق على إثرها 5 من مرافقيه الحياة في الحين.