قال مسؤولون أكراد يوم الأربعاء(9مارس)، إن أكثر من 40 شخصا أصيبوا باختناق جزئي وتهيج الجلد في شمال العراق بعد انفجار قذائف مورتر وصواريخ كاتيوشا مملوءة بمواد سامة في قريتهم مساء الثلاثاء بعد إطلاقها من مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفادت وكالة رويترز، أن مسؤولين صحيين قالوا إن الهجمات لم تتسبب في وفاة أحد وإن خمسة أشخاص لا يزالون في المستشفى بعد الهجوم على قرية تازة- التي تسكنها أغلبية من التركمان الشيعة على بعد 20 كيلومترا جنوبي مدينة كركوك النفطية في منطقة تخضع لسيطرة الأكراد.

وأضاف المصدر، أن محافظ كركوك نجم الدين كريم قال للصحفيين خلال زيارة للقرية يوم الاربعاء إن تلك القذائف كان بها مواد سامة لا يعرفون طبيعتها.

وقال واسطة رسول أحد قادة قوات البشمركة الكردية في المنطقة إن 24 قذيفة وصاروخا إجمالا أطلقت على القرية من منطقة بشير القريبة.