وقع كل من محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ومحمد العلوي العبدلاوي، مدير الصندوق المغربي للتقاعد، صباح يومه الأربعاء 09 مارس، بمقر المندوبية العامة بالرباط، اتفاقية شراكة تهم موظفي القطاع السجني وكذا السجناء المتقاعدين المنخرطين في هذا الصندوق.

ووفقا لبيان مشترك صادر عن المؤسستين، توصل به "بديل"، فإن هذه الاتفاقية تهدف إلى وضع آلية جديدة للتعاون المثمر بين الجانبين في مجال تدبير ملفات المعاشات الخاصة بموظفي المندوبية العامة، وتحقيق نجاعة وسرعة أكبر في معالجة جميع ملفات المتعلقة بحقوق المنخرطين وذويهم، وتمكين الصندوق المغربي للتقاعد من المعلومات والمعطيات الضرورية لتسوية الوضعية المعاشية للسجناء المحالين على التقاعد.

وحسب المصدر ذاته، فقد نوه التامك بروح التعاون التي يبديها أطر الصندوق المغربي للتقاعد مع مصالح المندوبية العامة، سواء في تصفية ملفات معاشات المتقاعدين والأرامل، أو فيما يخص تزويدها بكل ما هو جديد في مجال نظام المعاشات، وكذا تقديم الاستشارات في هذا الموضوع.

من جهته، عبر العبدلاوي عن "تقديره للعمل الذي تقوم به المندوبية العامة، مبديا استعداده لمواصلة التعاون بين المؤسستين لما فيه صالح المنخرطين سواء من الموظفين أو السجناء، وكذا فتح إمكانية استفادة موظفي قطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج من خدمة التقاعد التكميلي"، على حد تعبير البيان.