استعملت العناصر الأمنية صباح اليوم الثلاثاء 8 مارس، القوة لمنع أساتذة متدربين من دخول مركز التربية والتكوين بمدينة الصويرة، مما أدى إلى وقوع إصابات.

ووفقا لما أكده ضرداق سعيد، عضو التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، فإن عددا من الأساتذة تفاجؤوا صباح اليوم بقوات الأمن وهي تطوق مدخل مركز التربية والتكوين بمدينة الصويرة، مانعة إياهم من الدخول.

وحسب ضرداق الذي كان يتحدث لـ"بديل"، فقد حاول الأساتذة المتدربون، الدخول من الباب الأول، عبر الإحتكاك مع العناصر الأمنية، غير أن الأخيرة استعملت القوة وذلك عن طريق الدفع والركل، مما أدى إلى إصابة أربع أستاذات متدربات نُقلن إلى المستشفى الإقليمي بمدينة الصويرة.

"وبعد تمكن الأساتذة المتدربين من الدخول إلى وسط المركز"، يضيف المتحدث، "تدخلت العناصر الأمنية، من جديد باستعمال القوة، مما أدى إلى إصابة ستة أساتذة متدربين، نقل إثنان منهم إلى المستشفى لتلقي العلاجات، مشيرا إلى أن المركز لازال محاصرا منذ يوم أمس".

وعن سبب هذا التطويق الأمني، قال ضرداق سعيد:"إن السلطات الأمنية أخبرتهم بكونها تريد حماية السير العام لهذه المؤسسة العمومية"، وأردف أن "السلطات انتقت أربعة اساتذة متدربين، وتوجهت إلى بيوتهم من أجل إحضارهم لإجراء الإمتحان بالقوة، بعد أن يتم تدريسهم لمد ست ساعات، رغم أن هؤلاء الأربعة لم يسبق لهم أن حضروا الدروس منذ انطلاق الإحتجاجات قبل خمس أشهر".