سمع منذ قليل، ذوي انفجار كبير وسط مدينة بن قردان التونسية، وذلك بعد ليلة هادئة شهدت تطبيقاً صارماً لحظر التجول في المدينة.

وبحسب ما أورد موقع "العربية نت"، فإن مصادر رسمية من الإدارة العامة للحرس الوطني أفادت بأن الاعترافات الأولية للإرهابيين السبعة الذين تم إلقاء القبض عليهم إلى جانب القبض على عنصر آخر خطير، بينت أن العناصر التي تسللت من ليبيا قادمة من صبراتة، وعددها 60، من بينها عنصر جزائري خطير جداً، وهو من بين المتزعمين للمجموعة والذي كان محل تفتيش وبحث.

وذكرت المصادر لصحيفة "الصريح" اليومية، في عددها الثلاثاء 8 مارس 2016، أنه وفقاً للاعترافات أيضاً فإن العناصر المذكورة، وبعد الضربة الأولى التي تلقتها من الوحدات الأمنية والقضاء على 5 منهم، طلبت تعزيزات من الخلايا النائمة بمدن تونسية.

وكانت المجموعات الإرهابية قد قامت بالهجوم من 3 و4 اتجاهات مختلفة، واستهدفت منطقة الحرس الوطني والثكنة الحدودية وثكنة التدخل والثكنة العسكرية والمعتمدية ومركز الأمن العمومي والاستعلامات، إلى جانب بلدية بن قردان، إضافة إلى محاولة استهدافهم لمقر فوج التدخل، وفقاً للمصادر.