مع حلول تاريخ 8 مارس الذي يصادف اليوم العالمي للمرأة، رسمت منظمة العفو الدولية «أمنستي» صورة قاتمة عن وضع المرأة في العالم العربي وفي المغرب على وجه الخصوص.

وأكدت "أمنيستي"، في تقرير لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن الحكومة المغربية التي يقودها حزب "البيجيدي"، لم تستطع تحقيق أي تقدم على عدد من المستويات بخصوص النهوض بوضع النساء.

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن المرأة في المغرب تواجه التمييز سواء في القانون وفي الممارسة الميدانية، كونها محرومة من الحماية الكافية من العنف اللفظي والجنسي وباقي أشكال العنف، كما أنها ما تزال ضحية قوانين وعادات واعتداءات متنوعة.

وهاجمت المنظمة، القانون الذي أصدرته الحكومة المغربية عام 2013 والذي يجرم العنف ضد النساء، مؤكدة إن عدداً من بنوده بقيت حبراً على ورق ويكرس التمييز، وطالبت بضرورة تعديل جميع المواد التمييزية المتبقية في القانون الجنائي وضمان توافقها مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.