علم "بديل"، أن السلطات الأمنية بالبيضاء أوقفت 8 أشخاص على خلفية الإحتجاجات التي أعقبت الشروع في هدم الخيرية الإسلامية التي تعد الأكبر في المغرب، والواقعة بعين الشق، وذلك صباح اليوم الإثنين 7 مارس.


ووفقا لما أكده مصدر من عين المكان، في اتصال مع "بديل"، فقد احتج العشرات من نزلاء الخيرية، تزامنا مع وصول الآليات التي شرعت في عملية الهدم، حيث اعتبروا أن هذا "القرار تعسفي"، وذلك خلال شعارات رفعوها مرفوقة بصور للعاهل محمد السادس.

نزلاء الخيرية2

وأدت موجة الإحتجاجات العارمة إلى وصول تعزيزات أمنية، قبل أن يتم توقيف عدد من النزلاء ونقلهم إلى مخفر الأمن مما زاد من حدة هذه الإحتجاجات، حيث قرر النزلاء خوض ا مفتوح عتصام بذات المكان.

نزلاء الخيرية1

وأكد المصدر، أن جل النزلاء يتهددهم التشرد، بعد أن تم هدم الخيرية التي كانت ملاذهم الوحيد، مشيرا إلى أن الجمعية المشرفة على هذه المؤسسة، كانت قد عرضت على النزلاء إمكانية منحهم تعويضات مالية مقابل الإمتثال لقرار الإفراغ، غير أنهم رفضوا ذلك.

نزلاء الخيرية

وأوضح المصدر، أنه رغم رفض النزلاء لهذا العرض اضطرت الجمعية إلى تنفيذ قرار الهدم تطبيقا لحكم قضائي صادر قبل أسابيع.

نزلاء الخيرية5

نزلاء الخيرية4

نزلاء الخيرية3