السجن مع الحرمان من الترشح لرئيس مجلس جهة سوس ماسة ونائبيه

58
طباعة
أصدرت المحكمة الإبتدائية بأكادير، اليوم الإثنين 7 مارس، حكما يقضي بالسجن ثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ، في حق كل من عضو حزب “التجمع الوطني للأحرار” ورئيس مجلس جهة سوس ماسة إبراهيم الحافيدي، ونائبه الثاني، المستشار البرلماني محمد بودلال، والعربي كانسي، نائب آخر لرئيس الجهة.

وحسب ما ذكرته مصادر محلية متطابقة، فقد “شمل الحكم أيضا غرامة مالية قدرت بخمسين ألف درهم، مع منع المسؤولين المذكورين من الترشح لولايتين”، مشيرة نفس المصادر إلى ” أن متابعة هؤلاء كانت في ملفات فساد انتخابي بجهة سوس ماسة”.

وحسب ذات المصادر، فقد “تمت إدانة المسؤولين المذكورين بناء على تسجيلات لاتصالات هاتفية بعد التصنت على مكالماتهم خلال الفترة الانتخابية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. سواسية يقول

    و الله العظيم لو كنت قاضيا لحكمت عليهم بعشرين سنة سجنا نافذا و مصادرة كل ممتلكاتهم حتى يكونوا عبرة للآ خرين .لأن هؤلاء و أمثالهم هم الذين أفسدوا هذا البلد

  2. حياة كلها افساد يقول

    السؤال المطروح هو اصل المشكل الذي يعيشه المغاربة هو لماذا هؤولاء الناس يصرون على ان يكونوا فاسدين و مفسدين رغم انهم لا ينقصهم شيء لماذا يتعايشون مع الفساد و الممارسات المفسدة و كأن لا شيء يحصل لماذا هذه الرغبة في تدنيس طبيعتهم البشرية السليمة لماذا يواصلون هم و غيرهم حياتهم على هذا الاساس و هل هكذا يرضى الانسان لنفسه ان يعيش حياته بهذا الشكل حياة كلها مبنية على الفساد اي حياة هذه و اي انسان هذا و اي فائدة من كل ذلك… واو تصوروا حياة كلها مبنية على اساس فاسد الى متى؟ حتى القبر و عندئد سيخرج الحثالة و يقولون لك الله يرحمو و كان اطارا و مناضلا و اخا عزيزا و كل الكلام الفارغ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.