اعتقال متطرفين يستعدون لعملية إرهابية بواسطة “طنجرة”

7

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الاثنين 7 مارس، من تفكيك خلية إرهابية على صلة بما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، تتكون من خمسة متطرفين ينشطون بمدينة السمارة ومنطقتي “بلفاع” و”أيت عميرة” بإقليم اشتوكة أيت باها.

وذكر بيان لوزارة الداخلية، أن المتابعة الأمنية أكدت أن أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا يخططون للالتحاق بمعسكرات “داعش” بالساحة السورية العراقية، قبل أن يقرروا تغيير وجهتهم نحو فرع هذا التنظيم الإرهابي بليبيا، عبر موريتانيا بمساعدة مهربين ينشطون بالمنطقة.

وأضاف المصدر ذاته أن البحث الأولي كشف عزم هذه الخلية إعلان “الجهاد” بالمملكة، حيث أن أحد أفرادها كان في طور التحضير لإعداد عبوة تقليدية الصنع اعتمادا على طنجرة ضغط وذلك لاستعمالها لتنفيذ عملية إرهابية تستهدف أماكن عمومية يرتادها المواطنون بكثافة.

وأشار البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. أحمد يقول

    الاعتداء بواسطة طنجرة…!!!
    والله انه العبث الذي ما بعده عبث وضحك على الذقون واستهتار بعقول المغاربة وذكائهم,ابحثوا لكم عن أوهام أخرى لاسكات الشعب والهائه بأفلام المؤامرات….

  2. libre يقول

    ن الهيئات السياسية و الحقوقية و النقابية و الجمعوية ا بعد تدارسها ما تعرفه الحريات العامة ببلادنا من إجهاز،والذي يعكسه مسلسل الإعتقالات و التدخلات الهمجية للأجهزة الأمنية لقمع كل الحركات الإحتجاجية ،و الذي تم تتويجة باعتقال المناضل الحسن الصحراوي عضو الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديموقراطي الإشتراكي لإنزكان أيت ملول ،و عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأكادير و رئيس جمعية الجذور بأيت ملول، المعروف بانخراطه في دينامية الحركات الإحتجاجية، بعد تربص طويل من طرف الأجهزة و بخلفية ” تصفية حسابات ” على إثر مشادات كلامية بينه و بين عنصر أمني يوم 28 فبراير 2016 من طرف شرطة أيت ملول ،بحيت تعرض إلى وابل من السب و التهديد و الضرب و كل الأساليب التي تحط من الكرامة الإنسانية.وبعد وقوفها على حيتيات و ملابسات هذه القضية المفبركة و المفتعلة التي تستهدف مناضلي الإطارات التقدمية و الحركات الإحتجاجية ببلادنا ،فإنها تعلن مايلي :

    * تدين الإجهاز على الحريات العامة و التضييق و استهداف كل المدافعين على حقوق الإنسان و المناضلين من أجل تحقيق الديموقراطية الحقيقية.
    *تدين الإعتقال التعسفي لعضو الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديموقراطي الإشتراكي لإنزكان أيت ملول المناضل الحسن الصحراوي وتشديد الخناق عليه وعزله طيلة تواجده رهن الإعتقال وتقديمه أمام النيابة العامة بملف تم حبكه بعقلية الفترة الحالكة في البلاد.
    * تطالب بفتح تحقيق جاد و نزيه و مسؤول في كل الملابسات التي رافقت اعتقال المناضل الحسن الصحراوي.
    * تطالب بالإفراج الفوري عن المناضل الحسن الصحراوي دون قيد أو شرط.
    * تشيد بصمود المعتقل و تحيي تشبته بخط النضال الديموقراطي و روحه العالية في تحمل ضريبة النضال.

    ● تقرر:
    مسيرة احتجاجية دفاعا على الحريات العامة و المطالبة باطلاق سراح المناضل الحسن الصحراوي ،من أمام المحكمة الإبتدائية بإنزكان في اتجاه المديرية العامة للأمن الوطني –منطقة أمن إنزكان يوم 08 مارس 2016 مباشرة بعد انتهاء مناقشة ملف المعتقل التي ستبتدأ على الساعة الواحدة بعد الزوال.
    ● تدعو:
    كافة الهيئات السياسية و الحقوقية و النقابية و الجمعوية و كافة الجماهير الشعبية إلى الإنخراط في المعركة النضالية بكل وعي و مسؤولية دفاعا عن الحريات العامة و من أجل إطلاق سراح المعتقل الحسن الصحراوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.