علم "بديل"، أن حجرة دراسية من النوع المفكك، قد انهارت بجماعة توندوت بإقليم ورزازات، قبل يومين، بسبب رياح عاصفية شهدتها المنطقة مؤخرا.

حجرة دراسية1

ونجا التلاميذ والأستذا من "كارثة" محققة، بعد أن فطن الأخير إلى وجود اهتزازات على مستوى سقف الحجرة الدراسية، إثر موجة الرياح العاصفية والقوية، فأخرج تلاميذه  قبل أن تنهار أمام أنظارهم.

حجرة دراسية2

وفي هذا الصدد قال الأستاذ المعني، مصطفى أوعسو:"إن الغريب في الأمر هو أن قصبة آيلة للسقوط توجد في مقدمة الدوار الذي أشتغل به في مواجهة مباشرة مع الرياح لم يحدث لها أي شيء"، مشيرا إلى "أن هذه الحجرة "الدراسية" هي من النوع المفكك "préfabriquée"، عمرت لأكثر من ثلاثة عقود من الزمن، و هي محض -تقرير موجه إلى النيابة، دون استجابة تذكر!!!- على حد تعبير المدير حينما أواجهه في كل مرة بالوضعية المزرية للحجرة المذكورة".

وأضاف الأستاذ في تدوينة على حسابه الفيسبوكي :"أن ما يحز في النفس هو أني و تلاميذتي كنا معرضين لخطر محقق لولا رحمة الله و عطفه، و كلما أفكر في الامر أوجه تنديدي الشديد بالواقعة و دعوتي الملحة لفتح تحقيق في الموضوع من أجل تحديد المسؤوليات، حتى لا يكون أبناؤنا لقمة سائغة لتهاون البعض".

حجرة دراسية3

وقال مصطفى أوعسو:" أطالب بالإسراع في إلغاء كل البنايات من النوع المفكك سواء تعلق الأمر بالحجرات الدراسية أو السكانيات، أبناء المغرب العميق يستحقون تمتيعهم بحقهم في التنمية و توفير كل الوسائل للأساتذة و الأستاذات لكي يشتغلوا/يشتغلن في ظروف مواتية تضمن سلامتهم و كرامتهم."