في أول خروج له بعد إعلان وزراء الداخلية العرب، تصنيف حزبه ضمن خانة الإرهاب، قال الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني إن النظام السعودي يقف في مقدمة المتآمرين على أي جهة تريد قتال إسرائيل واستعادة الكرامة العربية".

وجاء ذلك خلال كلمة متلفزة ألقاها نصرالله في حفل، الأحد 6 مارس/آذار، رد فيها على القرارات العربية بتصنيف "حزب الله" "منظمة إرهابية"، واصفا إياها بـ"القرارات التعسفية بحق المقاومة".

ووصف نصر الله في كلمة ألقاها اليوم الأحد 6 مارس، قرار اعتبار "حزب الله" منظمة إرهابية بـ"القرارات التعسفية بحق المقاومة"، مؤكدا أن "من ينتظر من جامعة الدول العربية أن تحمي لبنان من اعتداءات إسرائيل، كمن يراهن على سراب"، مشيرا إلى أن "الجيش والشعب في لبنان ومقاومته هم من يدافعون عنه".

وأضاف نصرالله أن "هذه المقاومة في لبنان التي تصفونها بالإرهاب هي التي استعادت البعض من الكرامة والعزة العربية".

وفي نفس السياق، قال المتحدث: إن "ما لحق بالمسلمين السنة على يد داعش في العراق أخطر مما لحق بالمسلمين الشيعة هناك، ونحن ذهبنا لنقاتل تحت قيادة عراقية وليس لنتدخل بشؤون العراق ولنقاتل التنظيم الإرهابي الذي أجمع العالم على أنه إرهابي فهل نكون نحن مدانين؟"، متسائلا "عن نتائج تشكيل التحالف الدولي المكون من 70 دولة لمحاربة داعش".