حصد فريق ليفربول فوزاً دراماتيكياً على حساب مضيفه كريستال بالاس بعدما حول تأخره بهدف إلى انتصار بهدفين، في اللقاء الذي أقيم الأحد على ملعب "سيلهرست بارك"، في الجولة 29 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

تقدم بالاس بهدف جو ليدلي في الدقيقة 48، وعادل ليفربول بهدف فيرمينو في الدقيقة 72، ثم لعب الريدز بعشرة لاعبين بعد طرد ميلنر في الدقيقة 62.

نجح ليفربول في اقتناص هدف الفوز في الثواني الأخيرة "90+4" من ضربة جزاء مثيرة للجدل، سجل منها بينتيكي ليصعق بالاس وجماهيره.

ارتفع رصيد الفائز إلى 44 نقطة في المركز السابع، وتجمد الخاسر عند 33 نقطة في المركز 15.

حاول ليفربول فرض سيطرته منذ بداية اللقاء، ولكن كريستال بالاس فاجأ الريدز بهجمة سريعة عن طريق أديبايور في الدقيقة 7، ثم حصل هندرسون لاعب الريدز على البطاقة الصفراء في الدقيقة 10.

نظم كريستال محاولة هجومية جديدة عن طريق أديبايور الذي مرر إلى بولاسي ولكن بلا فاعلية على مرمى ليفربول، ثم نال سكوت دان مدافع بالاس البطاقة الصفراء.

وطالب لاعبو بالاس بلمسة يد ضد ساخو وسط تراجع من جانب الريدز.

أضاع أوريجي فرصة قريبة لصالح ليفربول بعد مرور 20 دقيقة، ولكن زاها رد بمحاولة مرت بجوار مرمى الريدز.

بدأت المباراة تتخذ إيقاعاً أكثر سرعة بعد ظهور هجومي من جانب فيرمينو وميلنر.

أضاع بالاس الأفضل فرصة جديدة من جانب أديبايور بعد لقطة فنية رائعة من بولاسي، ثم حصل ميلنر على إنذار في الدقيقة 40، وعادت المباراة إلى وسط الملعب بلا خطورة في الدقائق الخمس الأخيرة قبل ان ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني بدأ بإثارة كبيرة، بعدما اقتنص جو ليدلي في الدقيقة 48 هدف التقدم لمصلحة كريستال بالاس من تسديدة قوية هزت شباك الحارس مينيولييه وقلبت موازين اللقاء.

حاول ليفربول استعادة توازنه بعد هدف بالاس الأول، ولكن أصحاب الأرض كانوا الأفضل وهجماتهم كانت الأخطر، ودفع الألماني كلوب مدرب الريدز باللاعب كوتينيهو على حساب فلانجن في مغامرة هجومية في الدقيقة 61.

وفي الدقيقة 62، ازدادت المباراة صعوبة على ليفربول بعد حصول جيمس ميلنر لاعب الوسط على البطاقة الصفراء الثانية وتعرضه للطرد ليستكمل الريدز اللقاء بعشرة لاعبين.

تحسن أداء ليفربول مع محاولة هجومية من أوريجي مرت بجوار القائم، وأشرك بالاس لاعبه جودران ماتش بدلاً من يوهان كاباي في الدقيقة 70.

في الدقيقة 72، اقتنص فيرمينو هدف التعادل لمصلحة ليفربول مستغلاً خطأ ساذج من جانب الحارس أليكس مكارثي الذي أبعد الكرة بتمريرة قصيرة إلى صانع ألعاب الريدز، الذي سدد الكرة ببراعة في المرمى.

دفع ليفربول بتغيير هجومي بنزول بينتيكي في الدقيقة 80 على حساب المهاجم أوريجي الذي بذل مجهوداً كبيراً، وأشرك بالاس لاعبين لإغلاق مناطق الدفاع أمام هجمات الريدز بالدفع باللاعب بكاري ساكو ودوايت جايل بدلاً من جو ليدلي صاحب الهدف وأديبايور.

هجمات ليفربول افتقدت الفاعلية في مواجهة دفاع بالاس المتماسك، وضاعت محاولة مورينو من الجهة اليسرى ثم أشرك كلوب المدافع كولو توريه على حساب فيرمينو في الدقيقة 88، واحتسب الحكم 4 دقائق كوقت محتسب بدلاً عن ضائع.

فرض بالاس دفاعاً صارماً في مواجهة ليفربول، وجاء القرار المثير للجدل باحتساب ضربة جزاء للريدز في الدقيقة 90+3 بعد سقوط بينتيكي في منطقة الجزاء عقب إلتحام مع مدافع بالاس، وأحرز اللاعب نفسه هدف الفوز للريدز في الدقيقة الأخيرة لينتهي اللقاء بفوز الضيف.