في جو إنساني مهيب ترحم ظهر يوم السبت 05 مارس، بدوار تزكي أدويلول التابع لإقليم طاطا، عشرات الحقوقيين بينهم المستشار محمد الهيني على قبر الطالب المغتال من طرف اسلاميين محمد آيت الجيد بنعيسى يوم 25 فبراير من سنة 1993.

آيت الجيد بنعيسى

وكان الحقوقيون قد حلوا صباح اليوم الباكر بطاطا قادمين في أربع حافلات من عدة مدن مغربية، قبل التوجه مباشرة بعد النزول من الحافلات إلى قبر بنعيسى، ومنه إلى خيمة كبيرة نصبت أمام منزل آيت الجيد حيث نظمت ندوة حول الإرهاب وحقوق الإنسان، شارك في تاطيرها المستشار الهيني ورئيس مؤسسة آيت الجيد الحبيب حاجي والدكتور جمال الفزة الباحث في علم الاجتماع والدكتور رشيد العلوي الباحث في مجال حقوق الإنسان وعمر الزايدي أحد أبرز وجوه اليسار المغربي، والمحامي محمد حداش الشهير بـ"رضوان"، إضافة إلى شخصيات أخرى بينها الفنان الملتزم صلاح الطويل.


يشار إلى أن الموقع سينشر تدخلات جميع المؤطرين خاصة وأن هذه التدخلات حملت معطيات مثيرة حول التراث الإسلامي وسياسية الدولة تجاه الهامش وعلاقة الإرهاب بحقوق الإنسان.

آيت الجيد بنعيسى1