في ظل الجدل القائم مؤخرا بالمغرب، على إثر قرار شركات الإتصالات المغربية، القاضي بمنع خدمة الإتصال المجاني عبر "3جي و4جي" و "ADSL"، وقعت شركتان مشهورتان في عالم الإتصالات اللاسلكية، اتقافية لتمكين المواطنين المغاربة من الإتصال بالأنترنيت عبر الأقمار الإصطناعية دون الحاجة إلى شركات الإتصالات.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "العربي الجديد"، فإن كل من شركة "نورتيس"، الرائدة في مجال الاتصال عبر الأقمار الصناعية، ومؤسسة القمر الصناعي "هسباسات"، قد وقعتا اتفاقا لتوفير إنترنت ذي صبيب عالٍ عبر الأقمار الاصطناعية في المغرب.

وأكدت "كوانتس"، فرع شركة "نورتيس"، خلال ندوة صحافية عقدت بطنجة أن الشراكة مع "هسباسات" ستمكن من توفير إنترنت فائق السرعة عبر الأقمار الصناعية لمدة 15 عاما بميزانية تقدر بـ 125 مليون يورو.

وتقلت الصحيفة عن مدير "كوانتس"، أكويلينو أنتونيا، قوله :إن "الاتفاقية ستوفر إنترنت بسرعة 20 ميغابايتاً في الثانية بمختلف مناطق المغرب، ونسعى إلى استكمال مشروعنا في تقديم البنيات التحتية للإنترنت، وتمكين المواطنين المغاربة من حقهم في الوصول إلى الإنترنت، لذلك نحاول بداية العام القادم أن نقدم الخدمات بأثمان أقل".

وأشار أنتونيا إلى أن "الشركة قامت لحد اللحظة بتوفير الإنترنت بأربعة آلاف مدرسة من خلال مشروع "جينين" بثلاث نسخ، إضافة إلى تنصيب سبعة آلاف وحدة إنترنت بالمغرب" قائلا: "نحن نحاول أن نقدم الخدمات داخل إطار القانون، ولا دخل لنا بما تقدمه شركات الاتصال الأخرى، طامحين إلى إحداث تغيير بالمغرب عبر تقريب المناطق البعيدة من المركز".

وفي هذا السياق، أكد أغناسيو سانشيز، مدير أعمال "هسباسات"، أن "ربط الإنترنت عبر الأقمار الصناعية غير معروف، لكن الشركة وفرته في مناطق أميركا الجنوبية، وسيعمل قمران صناعيان (هسباسات 30W-6 باستخدام ترددات Ka) في المغرب ابتداء من 2017 لتوفير الإنترنت إلى جانب خدمات الراديو والتلفاز.