كشف برنامج "أجي تفهم"، الذي يقدمه "البودكاستر"، المغربي، مصطفى سيونكا، عن العديد من التفاصيل المثيرة، المتعلقة بمنع شركات الإتصالات المغربية، لخدمة الإتصال المجاني عبر الأنترنيت.

وأكد الفيديو المفصل أن الحكومة المغربية التي يقودها حزب "العدالة والتمنية"، هي المسؤولة عن هذا المنع، بحكم أن وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، لها وصاية على الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات والتي باشرت قرار المنع قبل أيام.

نفس المصدر، ركز أيضا على العديد من النقط التي تثبت أن هذا المنع لا مسوغ قانوني له، لأن القانون الذي أصدرته الوكالة المذكورة لا يشمل خدمة "Voip".

وأشار البرنامج، إلى أن الشركات الثلاث "اتصالات المغرب، إينوي وميديتيل"، توطأت فيما بينها من أجل تكسير المنافسة فيما بينهما من أجل الإضرار بالمستهل، وهو أيضا شيء ممنوع قانونيا".

وخلص المصدر إلى أنه في حالة أصدر البرلمان المغربي قانونا يمنع "خدمة VOip"، فإن المغرب سيصبح مثل كوريا الشمالية، متسائلا عن سبب وقوف الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، إلى جانب الشركات المذكورة عوض الوقوف إلى جانب المواطن، لكونها تابعة للحكومة التي صوت لها المغاربة.