أصبحت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مهددة بعقوبات كبيرة بسبب عدم امتثالها للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ووفقا لما أكدته يومية “المساء”، في عدد الجمعة 4 مارس، فإن الاتحاد الدولي لكرة القدم توعد الاتحادات الوطنية الأعضاء بعقوبات قد تصل إلى حد التوقيف لسنتين؛ في حال عدم تطبيقها بحزم إجراءات مكافحة ظاهرة العنصرية داخل ملاعب كرة القدم.

و أضافت اليومية، أن العقوبات التي أصدرتها لجنة الأخلاقيات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في حق فريق المغرب التطواني أثارت جدلا كبيرا، إذ تم اعتبارها “لينة” و فيها تساهل كبير مع الفريق الذي رفعت جماهيره شعارات ذات طابع عنصري في حق فريق اتحاد طنجة و المدينة التي يمثلها.