قال القاضي المعزول، محمد نجيب البقاش: " إن الحكم الذي أصدرته في حقه، محكمة الاستناف بالرباط يوم الأربعاء 2 مارس الجاري حكم صادم جدا لأنهم عرضوا جميع وسائل البراءة والمحكمة لم تنتبه لها بصفة نهائية"، مؤكدا "أنه سيطعن في هذا الحكم أمام محكمة النقض ".

وأضاف البقاش، الشهير بـ"قاضي طنجة"، في تصريح لـ"بديل"، عقب صدور الحكم، " أنه يستغرب بماذا ستعلل المحكمة هذا القرار خصوصا وأن هناك محاضر وتصريحات من الطرف المشتكي تبرئه كمتهم، فضلا عن عدم وجود حالة تلبس"، معتبرا، "أن المحاكمة تعرضت لتأثيرات من طرف رئيس الحكومة ووزير العدل ووزراء آخرين، وأن قرار العزل الذي صدر في حقه سابقا كان له التأثير الأكبر في هذا الحكم لأن هيئة المحكمة أخدته بعين الاعتبار".

وأوضح البقاش، " أن وزير العدل الذي لازال يترأس المجلس الأعلى للقضاء، لم ينتظر الحكم الجنائي قبل قرار العزل، وكان لهذا الأخير تأثير كبير، حيث كانت النتيجة هي "الإدانة"، مشيرا –البقاش- إلى "أن محكمة الموضوع لا يمكنها أن تتخذ قرارا غير الإدانة، لأن مصير قضاة الموضوع في يد المجلس الأعلى الذي يترأس وزير العدل وهو أكبر مؤثر على هذا الملف".

وحول ما إذا كان قرار عزل القاضي محمد الهيني،  له تأثير على هيئة الحكم التي أصدرت قرار إدانة البقاش ، رد الأخير " إن وزير العدل لازال يحيل من يريد على المجلس الأعلى للقضاء ويدين من يريد، كحالة الأستاذ الهيني وحالة قضاة الرأي الآخرين، وحالتي التي سبق لنا أن طلبنا من وزير العدل إيقاف البث فيها، لكنه ظل مُصرا وتبناها بصورة شخصية إلى أن أصدر فيها قرار العزل".


من جهته، اعتبر عضو هيئة دفاع البقاش، المحامي محمد المسعودي، " أن هذه المحاكمة جريمة مصطنعة، وليس لها أساس قانونية أو واقعي ووسائل الاتباث منعدمة".

وأضاف المسعودي في تصريح لـ"بديل"، " أن قرار محكمة الاستئناف كان صادما، وصدر رغم كل دفوعات الدفاع التي فندت جميع الأسس التي اعتمد عليها الحكم الإبتدائي والتي ناقشتها المحكمة"، معتبرا أن المدة التي قضت بها محكمة الاستئناف سبق لموكلهم أن قضاها في السجن".

وشدد ذات المتحدث، على "أنه لا يمكنه وصف الحكم بكونه قانوني أو سياسي، إلا بعد الاطلاع على التعليلات التي صاغتها المحكمة، حيث سينتظرون نسخة قرار الحكم للاطلاع على تعليل الحكم"، معبرا المسعودي، عن "أسفه لهذا الحكم ومتمنيا أن تنصف محكمة النقض موكله القاضي المعزول محمد البقاش".


أما عضو هيئة الدفاع السليماني، فقال معلقا على قرار محكمة الإستئناف، " إن هذا الحكم أصابنا بخيبة أمل كان لدينا أمل كبير جدا لكي تصرح المحكمة بالبراءة وتلغي القرار المستأنف بناء على عدة اعتبارات لكون المتابعة لا تنطبق أساسا على موكلنا"، مضيفا في حديث مع "بديل"، " أن لهم أمل كبير في محكمة النقض لكي تعيد الأمور إلى نصابها".

وكانت استئنافية الرباط قد قضت يوم الأربعاء 2 مارس الجاري، بإدانة "قاضي طنجة"، محمد نجيب البقاش، بثلاثة أشهر سجنا نافذا مع إلغاء المسطرة الغيابية وإلغاء الحكم الابتدائي الذي كان قد قضى بإدانة المعني بسنتين موقوفتي التنفيذ.