بعد أيام قليلة من الهدوء، عادت الأرض لتهتز من جديد بلمناطق الشمالية للمملكة، إثر هزة أرضية متوسطة قوتها 4.3 على سلم ريشتر بحسب ما أعلنه المرصد الإسباني، صباح اليوم الخميس 3 مارس.

وأكدت مصادر، محلية، أن الساكنة شعرت بالهزة، التي دامت قرابة 12 ثانية، في حدود الساعة 11.30 صباحا، مما خلف حالة من الفزع وسط المواطنين الذين هرولوا كعادتهم نحو الشوارع والساحات خشية وقوع أي مكروه.

وذكر المعهد الإسباني لرصد الزلازل عبر موقعه الرسمي، أن مركز الهزة يقع في سواحل بحر البوران قبالة مدينة الحسيمة.

وتعيش ساكنة مناطق شمال المغرب، كإقليمي الحسيمة، الدريوش والناظور، على وقع الخوف والهلع منذ شهرين بسبب الهزات المتكررة والتي دفعت كثيرا من المواطنين إلى المبيت في العراء.