قال النائب البرلماني عن حزب "العدالة والتنمية"، عبد العزيز أفتاتي، في تعليق على تصريحات الأمين العام لذات الحزب عبد الإله بنكيران، حول منعه من الترشح (قال): " إن بنكيران، يتفاعل مع المحيط بما فيها الدولة العميقة، وبحكم أن هناك صراعا كبيرا في موضوع الانتقال الديمقراطي والعدالة الاجتماعية فأكيد ستكون هناك مثل هذه التصريحات".

وأضاف أفتاتي في حديث مع "بديل"، " في البلاد هناك دولة عميقة تشتغل على مدار الساعة ومن خلال اشتغالي لابد أن يصدر عني بين الحين والأخر ما يزعجها وما يناهضها، وبالتالي لا بد من التفاعل معها من طرف المسؤول، وبنكيران مسؤول وبالتالي هو لا يتفاعل فقط مع الإخوان بل مع المحيط وكل ما يمكن أن تصدر عنه ملاحظات وضغوط".

واعتبر أفتاتي "كلام بنكيران (القاضي بمنعه من الترشح) لا معنى له ولا يليق، لأنه لا وجود عندنا لشخص يود أن يترشح فيمنعه شخص آخر، وهذا أمر يعود للقواعد، لأنها هي التي تختار من يترشح وفي تلك الحالة يمكن القبول أو الاعتذار، فنحن ليس لدينا مارادونا في الترشح".

وأشار ذات المتحدث، إلى أن "إرادته في الترشح لولاية أخرى تزعج البعض ولذلك سيعلن عنها في آخر لحظة"، مشددا على أن ما يتعرض له من "تضييق من طرف بنكيران" يعكس الحراك الموجود والذي جزء منه غير ظاهر، لأنه "عندما تكون هناك دولة عميقة فعملها غير ظاهر، وهذا يعكس طبيعة وحجم وحيوية الحراك الموجود في مجتمعنا باعتبارنا نمر إلى مرحلة انتقالية، وهذا الشيء الذي يقوم به بنكيران صدا لما يعتمر المجمع"، يقول أفتاتي.