قال صلاح الوديع، ممثل "المبادرة المدنية لحل مشكلة أساتذة الغد"، إن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، طلب من الاساتذة المتدربين التوجه للقضاء وهو يعلم أن قانون المرسومين لا يمكن ان يطبق بأثر رجعي.

وأشار الوديع، في الندوة التي نظمتها التنسيقية الوطنية للاساتذة المتدربين، صباح يوم 2 مارس، بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إلى أن هناك سابقة تتمثل في حكم القضاء لصالح محضر 20 يوليوز، فتنصلت منه الحكومة المغربية، قبل أن يضيف متسائلا:"كيف ستلتزم هذه الحكومة بتعهد شفوي؟".

وقال الوديع، في هذا الصدد:"إن اقتراح رئيس الحكومة غير جدي، لأن هناك انتخابات تشريعية مقبلة ويمكن أن تتأخر المفاوضات ويتأخر وضع قانون مالية السنة المقبلة"ن مؤكدا على أن "الحوار من مسؤولية الحكومة ومن مصلحتها مؤسساتيا واجتماعيا واقتصاديا أن يستمر".

وأوضح الوديع في نفس المداخلة، "أنهم وصلوا إلى نهاية النفق، واتفقوا مع الحكومة على 70 في المائة من هذا الملف، وبقيت قضية المنحة، فتمت برمجة لقاء، تم تأجيله بعد ذلك بطلب من الوالي ممثل الحكومة، ففهمنا أن الحكومة لم توافق على ذلك الإتفاق الذي توصلنا إليها".