تساءل الأساتذة المتدربون، عن "علاقة عدد من البلطجية وقطاع الطرق، برجال الأمن، بعد أن تم تسجيل العديد من الحالات والحوادث يعمد فيها أشخاص لا تربطهم أية رابطة بالأمن، إلى الإعتداء على الأساتذة المتدربين في العديد من المدن المغربية".

وكشف الأساتذة المتدربون خلال الندوة التي نظمتها تنسيقيتهم، صباح يوم 2 مارس، بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن المسيرة التي نظمها زملاؤهم بيعقوب المنصور في الرباط، شهدت دخول عدد من البلطجية وسط رجال الأمن، قبل أن يشرعوا في دفع الأساتذة المتدربين.

وأضاف  أعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، أنه تم أيضا تسجيل اقتحام بلطجية بالسيوف، مركز التربيةة والتكوين بمدينة الجديدة، كما تم الإعتداء على استاذة بالسلاح الأبيض أمام مركز التربية والتكوين بآسفي حيث تظل سيارات الأمن مرابطة طول اليوم.

وفي نفس السياق، أكد أساتذة الغد، أن مسيرة طنجة شهدت رش زملائهم هناك، بالماء القاطع من طرف "بلطجية"، مؤكدين أنهم يواجهون سياسة الترهيب، من طرف أشخاص لا يعرفونهم.

 

من جهة أخرى، أوضح الأساتذة المتدربون، أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، كان قد دعاهم لللتوجه إلى القضاء، وكعطف منه، وعد بعدم اللجوء إلى مسطرة النقض في حال ما إذا صدر حكم ضده.