أثار إعلان لدورة في أكاديمية سعودية للتدريب والاستشارات بعنوان "هل المرأة إنسان؟" جدلا واسعا لدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وردود فعل غاضبة، دفعت بالأكاديمية إلى إصدار توضيح.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لإعلان دورة مقدمة من الأكاديمية السعودية للتدريب والاستشارات بعنوان "هل المرأة إنسان" يلقيها المدرب فهد الأحمدي، حيث أثار الإعلان جدلا واسعا واعتبره البعض إساءة علنية للمرأة.

وغزا مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "المرأة_إنسان" رفضا لعنوان الدورة الذي اعتبروه إهانة للمرأة وعدم احترام، فيما سخر آخرون من طرح هذا السؤال ومن صاحب الدورة.

وأدت الانتقادات التي طالت الأكاديمية السعودية التي يعمل فيها مقدم الدورة فهد الأحمدي، إلى إلغاء الدورة التي كان مقررا أن تلتئم الثلاثاء 1 مارس/آذار.

وقالت الأكاديمية السعودية إنها لن تسمح بأي تطاول على المرأة المسلمة لا من قريب ولا من بعيد مهما كان اسم الشخص الذي سيلقي الدورة في قاعة الأكاديمية، منوهة أن قرار إلغاء الدورة لا يتعلق بمضمونها بأي حال من الأحوال.
وأعربت الأكاديمية عن استغرابها الكبير من الضجة التي أحيطت بهذه الدورة، لافتة إلى أن دورات أخرى استخدم فيها هذا العنوان ولم تلق أي احتجاج أو اعتراض على المسألة.