بعد حملة سحب الإعجابات من صفحات شركات الإتصالات المغربية، إثر حظرها لخدمات الإتصال المجاني عبر "ADSL"، دعا نشطاء مغاربة إلى مقاطعة أداء فواتير الإشتراك في خدمات هذه الشركات مع الإمتناع عن تعبئة هواتفهم وصبيب الأنترنت.

وفي هذا الصدد قال المدون رغيب أمين المتخصص في مجال المعلوميات:"إن حملة سحب الإعجابات لقيت إقبالا كبيرا من طرف مئات الآلاف من المغاربة، على غرار الحملة التي تمت فيها مقاطعة استعمال الهواتف لمدة يومين قبل شهر من الآن".

ودعا رغيب، "كل المغاربة إلى عدم أداء الفواتير الخاصة بالإشتراك في خدمات الهاتف المحمول أو الأرضي أو فواتير الأنترنت أو التعبئة، وذلك ابتداء من نهاية شهر مارس المقبل"، معللا ذلك بضرورة إعطاء وقت كاف لتعبئة أكبر عدد من المغاربة للمشاركة في هذه الحملة.

وتفاعلا مع هذه الحملة، عبر عدد من المغاربة، عن استعدادهم للإنخراط فيها وذلك عن طريق إطلاق صفحات اجتماعية لتعبئة باقي المواطنين لإنجاح هذه الخطوة الإحتجاجية.

وكانت حملة سحب الإعجابات قد أعطت ثمارها حيث تكبدت الشركات خسائر جسيمة، بحسب مختصين، بعد أن فقدت ما يزيد عن 300 ألف معجب في ظرف وجيز.

يذكر أن شركات الإتصالات بالمغرب قد منعت خدمة الإتصال المجاني عبر خطوط الأنترنت الأرضية، بعد أن منعتها على مستوى تطبيقات الهواتف النقالة.