أكد رئيس فريق الرجاء الرياضي البيضاوي لكرة القدم، محمد بودريقة، أن العمارة التي انهارت صباح يوم الاثنين 29 فبراير الجاري، بحي كاليفورنيا، بالدار البيضاء باسم والده، نافيا (بودريقة) أن تكون له أية علاقة بها، محملا المسؤولية فيما وقع للمقاولة المشرفة على البناء.

وقال بودريقة في بلاغ صحفي، " إن وجب علي أن أبين للعموم بأن الأمر يتعلق بمشروع عمارة، ما زال قيد البناء، وأنه ليس باسمي بل باسم والدي"، مضيفا، " أنه لا مسؤولية لعائلة بودريقة في ما حدث، هذا الصباح، إذ أن المشروع يوجد تحت مسؤولية مكلف بالبناء، ذلك أن وضعية الوالد، والعائلة بشكل عام، سليمة، وتتفق مع ما يلزمه القانون".

وأكد بودريقة في ذات البيان " أنه كان لزاما عليه، أصالة عن نفسه، ونيابة عن عائلة بودريقة ككل، أن يوضح لعموم المواطنين، في مدينة الدار البيضاء على وجه الخصوص، أن الأخبار التي انتشرت، هذا الصباح، بخصوص انهيار عمارة في حي كاليفورنيا، ليست دقيقة..”

وكانت عمارة قيد البناء، بحي كلفورنيا بالدار البيضاء، قد تعرضت للانهيار لأسباب مجهولة، مخلفة عدد من الإصابات في صفوف العمال الذين كانوا بالورش لحظة الانهيار.