تعرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لموقف محرج خلال تواجده بالبرلمان الياباني في سياق الزيارة التي يقوم بها لهذا البلد حيث رفض رئيس البرلمان السلام عليه.

وحسب ما أظهره شريط فيديو تم تداوله بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فقد همَّ السيسي بمد يده للسلام على رئيس مجلس النواب الياباني، لكن الأخير لم يبادله التحية، وهو ما أثار موجة ضحك داخل المجلس.

وتعليقا على هذا الحدث أشار بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن رفض رئيس البرلمان الياباني السلام على السيسي لم يكن مقصودا مستدلين على ذلك بكونه كان يثني عليه خلال كلمته، وأنه فقط لم ينتبه عندما مد السيسي يده للسلام عليه"، فيما رأى آخرون أن التقاليد الرسمية اليابانية تمنع السلام المباشر باليد على الرؤساء وإنما يتم ذلك بالاشارة فقط".

وفي ذات السياق أكد نشطاء آخرون "أن رئيس البرلمان الياباني تعمد عدم السلام على السيسي، وذلك بسب الموقف انقلاب الأخير على السلطة الشرعية لمحمد مرسي، والمجازر التي ارتكبها في معتصم رابعة العدوية والاعتقالات والاغتيالات التي رافقت فترة حكمه"، بحسبهم.