بعد الأساتذة والأطباء.. “أطر البرنامج الحكومي” يستعدون للإحتجاج

20

دعا أطر “البرنامج الحكومي لتكوين 10000 إطار تربوي” كافة المنخرطين في البرنامج إلى “التفاعل والإنخراط في معركة نضالية، والتفكير في بلورة أشكال نضالية نوعية وراقية محليا ووطنيا، للمطالبة بإدماج كافة خرجي هذا البرنامج الحكومي في سلك الوظيفة العمومية”.

وأكد أطر ذات البرنامج عبر بيان، توصل به “بديل”، صادر عن تنسيقيتهم المحلية فرع تطوان، (أكدوا) على، ” تشبثهم بحقهم العادل والمشروع الذي يعبر عنه هدف هذا البرنامج، وهو تكوين وتأهيل أطر تربوية بالمدارس العليا للأساتذة في مختلف التخصصات العلمية والأدبية والتقنية والرياضية، وإدماجها تلبية لحاجيات وزارة التربية الوطنية، وذلك بعد تنصل القطاع الخاص من الالتزام بالاتفاقية الإطار مع التعاطي اللامسؤول من طرف الحكومة مع هذا الملف”.

وأوضح ذات المصدر “أنه على إثر هذا التعاطي اللامسؤول للحكومة وشركائها في الاتفاقية الاطار تم خوض مجموعة من الأشكال النضالية تمخض عنها تشكيل تنسيقيات وطنية منذ غشت 2014 إلى نونبر 2015، وذلك من أجل المطالبة بحق الإدماج الفوري في التعليم العمومي كحل بديل” مشيرا –البيان- “إلى أنه استمرارا في هذا المسار النضالي، ووعيا منهم بضرورة استخلاص الدروس من التجارب السابقة، تمت بلورة رؤية جديدة في تشكيل تنسيقية محلية لفرع تطوان في أفق تأسيس مجلس وطني يستوعب المعطيات والمستجدات الراهنة”.

وناشد أصحاب البيان، ” كافة الأطر في المواقع الأخرى بتقديم تقارير بصدد تشكيل تنسيقياتهم المحلية، قصد خلق التواصل والتفاعل لتطوير هذا المسار النضالي”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. خريج البرنامج يقول

    عملا بالقولة الواقعية والمرة : الحق ينتزع ولا يعطي . وجب علي كل اطر البرنامج الحكومي التكتل والصمود. حتي تحقيق هذا الحق المنتزع

  2. Premier citoyen يقول

    C’est maintenant que vous vous montrez? Vous étiez où avant que les stagiaires professeurs commencent à se manifester? N’est-ce pas vous attendez le moment propice pour les remplacer? N’avez-vous pas accepté cette formation sans autre engagement sauf celui de vous enrôler dans le secteur privé? Maintenant vous demandez l’integration directe dans le secteur publique ! Autrement dit, vous louez vos services à Ben Kirane pour sauver sa peau . Au lieu de ça , vous devriez refuser toute proposition car vous êtes tous marocains et ne cherchez pas à tirer avantage en votre faveur au dépend des professeurs stagiaires .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.