دعا أطر "البرنامج الحكومي لتكوين 10000 إطار تربوي" كافة المنخرطين في البرنامج إلى "التفاعل والإنخراط في معركة نضالية، والتفكير في بلورة أشكال نضالية نوعية وراقية محليا ووطنيا، للمطالبة بإدماج كافة خرجي هذا البرنامج الحكومي في سلك الوظيفة العمومية".

وأكد أطر ذات البرنامج عبر بيان، توصل به "بديل"، صادر عن تنسيقيتهم المحلية فرع تطوان، (أكدوا) على، " تشبثهم بحقهم العادل والمشروع الذي يعبر عنه هدف هذا البرنامج، وهو تكوين وتأهيل أطر تربوية بالمدارس العليا للأساتذة في مختلف التخصصات العلمية والأدبية والتقنية والرياضية، وإدماجها تلبية لحاجيات وزارة التربية الوطنية، وذلك بعد تنصل القطاع الخاص من الالتزام بالاتفاقية الإطار مع التعاطي اللامسؤول من طرف الحكومة مع هذا الملف".

وأوضح ذات المصدر "أنه على إثر هذا التعاطي اللامسؤول للحكومة وشركائها في الاتفاقية الاطار تم خوض مجموعة من الأشكال النضالية تمخض عنها تشكيل تنسيقيات وطنية منذ غشت 2014 إلى نونبر 2015، وذلك من أجل المطالبة بحق الإدماج الفوري في التعليم العمومي كحل بديل" مشيرا –البيان- "إلى أنه استمرارا في هذا المسار النضالي، ووعيا منهم بضرورة استخلاص الدروس من التجارب السابقة، تمت بلورة رؤية جديدة في تشكيل تنسيقية محلية لفرع تطوان في أفق تأسيس مجلس وطني يستوعب المعطيات والمستجدات الراهنة".

وناشد أصحاب البيان، " كافة الأطر في المواقع الأخرى بتقديم تقارير بصدد تشكيل تنسيقياتهم المحلية، قصد خلق التواصل والتفاعل لتطوير هذا المسار النضالي".