نفى رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" الحبيب حاجي أن يكون "منتدى الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان" جمعية حقوقية، مؤكدا على أنه "جمعية دينية سياسية".

وأوضح حاجي أن الجمعية حتى تكون حقوقية عليها أن تؤمن بحقوق الإنسان في بعدها الكوني والشمولي، في حين أن جمعية منتدى الكرامة تؤمن بالخصوصية المغربية، داعيا الإئتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان إلى طرد منتدى الكرامة من صفوفه، مشيرا إلى أنه ظل يرفض توجيه طلب الإنضمام لهذا الإئتلاف بسبب تواجد منتدى الكرامة بداخله.

من جهة أخرى، أثنى حاجي كثيرا على الدكتور المستشار محمد الهيني، خلال كلمة ألقاها في حفل تكريم الأخير، مشيدا بالأخلاق النضالية للهيني، وبأنه أحدث انفجارا داخل الجسم القضائي، بعد أن فضح آلة الفساد بداخله، الامر الذي لم يستسغه المسؤولون عن تحريك هذه "الآلة" فجرى عزله.

وعبر حاجي عن سعادته بتواجده قُرب من وصفهم بـ"أهرامات" أمثال خالد الجامعي وعبد الرحمان بنعمر، مستحضرا لحظات تاريخية من قضية "رسالة إلى التاريخ" حين كان يتشرف بحضور بنعمر إلى تطوان لمؤازرته، مؤكدا على أن الأخير "نبراسه وأستاذه"،  قبل أن يلتفت صوب الهيني، مُخاطبا إياه "فهنيئا لك  بحب الشعب وبهذه الأهرامات التي تتحرك معك وتدعمك، فهذا دليل على أنك تتحرك بالمعايير الدولية  لحقوق الإنسان".