كشف مواطنون من ساكنة جنان حجيج بحي النقبي بفاس، والذي شهد انهيار عمارة مشكلة من خمس طوابق يوم الأحد 28 فبراير الحالي، (كشفوا) على أنهم تقدموا بشكوى لدى السلطات المحلي بفاس حول إمكانية انهيار تلك العمارة قبل خمسة عشرة يوما من انهيارها لكن السلطات لم تتدخل لانقاذ الوضع.

وأضاف بعض ساكنة هذا الحي في تصريح للموقع المحلي "فاس نيوز"، أنهم يحملون المسؤولية للسلطات المحلية في ما يعرفه الحي من انهيارات بسبب تغاضيها عن البناء العشوائي الذي يعرفه الحي"، مؤكدين أن "هناك منازل أخرى مهددة بالانهيار بنفس الحي، وهو الامر الذي يجعلهم يعيشون في رعب وخوف على أنفسهم واطفالهم".

وقال بعض الساكنة في حسب ذات المصدر، "إن السلطات لا زالت تمنح رخصا للبناء بهذا الحي رغم وجود منازل به آيلة للسقوط، كما أنها تمنح رخص لإضافة طوابق أخرى فوق المنازل الموجدة"، مؤكدين أنهم تقدموا بشكوى عند السلطات المحلية عدة مرات لكنها ظلت تتماطل، وأن الشركة المكلفة بالكهرباء لم تعمل على فصله عن المنازل الآيلة للسقوط، لتفادي وقوع كارثة عند سقوطها".


وكانت عمارة مشكلة من خمس طوابق قد تعرضت للانهيار يوم الأحد 28 فبراير الجاري، مخلفة خسائر مادية وأضرار بالمنازل المجاورة لها، من دون وقوع ضحايا في الأرواح، فيما قال مواطن عبر شريط آخر إنه والده فقد ولا يعلم مصيره بعد أن كان داخل العمارة قبل انهيارها، وأنه يحاول الإتصال به إلا أن هاتفه ظل يرد دون جواب، دون أن يتسن للموقع معرفة تطورات أخرى حول الموضوع من جهة رسمية.